عضوة بالبرلمان الفلبيني: النساء يواجهن موجة "لا مثيل لها" من التحيز الجنسي

أكدت عضوة البرلمان الفلبيني، ريسا هونتيفيروس إن النساء الفلبينيات يواجهن موجة "جديدة لا مثيل لها" من التحيز الجنسي تحت إدارة الرئيس رودريجو دوتيرتي. وفقا لما نشره موقع "فيل ستار".

وقالت ريسا هونتيفيروس في بيان لها، أمس الاثنين: "نشهد تفشي التحيز الجنس والخداع في ظل هذه الإدارة التي استمرت عامين، وفى جميع فروع الحكومة الثلاثة، نشهد وباء من التحيز الجنسي برعاية الدولة، كما نشهد قسوة لا هوادة فيها".

وأشارت أيضا إلى أن دوتيرتي – الذي قالت إنه يعلق تعليقا جنسيا واحدا على الأقل في الشهر-لديه "ازدراء عميق" للنساء المعينات في الحكومة واللاتي يقفن ضد حكمه.

وقالت رئيسة لجنة شؤون المرأة في مجلس الشيوخ إن تصريحات دوتيرتي، التي حث فيها الجنود على إطلاق النار في الأعضاء التناسلية للمتظاهرات، تحرض على الاعتداءات على النساء.

وتابعت: "تعرضت نائبة الرئيس ضحية لشائعات سيئة، وتم إذلالها وسجنها دون وجه حق، وتم تهديد رئيسة المحكمة العليا بالإقالة، كما تم التحرش بطالبات من كلية سانت سكولاستيكا في المظاهرات، وأنا شخصيا تعرضت للمضايقات القانونية من قبل وزير العدل".

وعادة ما يعتبر مسؤولو ومؤيدي دوتيرتي هذه التعليقات نوع من "السخرية أو "الفكاهة" كدليل على خفة ظل الرئيس.

ونفى المتحدث باسم الرئاسة هاري روك، أن دوتيرتي يشجع الهجمات ضد النساء. وقال إن النسويات في بعض الأحيان يتفاعلون مع تصريحات الرئيس بجدية و"يجب عليهن أن يضحكن فقط".

وتابع: "نود أن يصدق الجمهور أن تصريحات الرئيس هي مزاح غير مؤذ من قبل زعيم يحب المزاح، علينا أن نحكم على أفعاله وليس كلماته"، ولكن ريسا قالت إن اللغة تعتبر وسيلة قوية يظهر من خلالها التحيز والتمييز الجنسي وحتى العنف ضد المرأة.

وأضافت: "يجب احتواء هذا التفشي الجنساني والتصدي له، ويجب على جميع النساء أن يقولن" لا "وألا يتراجعن".

التعليقات