ميركل تخرج من أزمة استمرت لشهور بتحالف حكومي مع "الديمقراطي الاشتراكي"

 

 

 

صوت الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني بالموافقة على الدخول في ائتلاف مع المحافظين بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل يوم الأحد، مما يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة جديدة في أكبر اقتصاد في أوروبا وإنهاء حالة من عدم اليقين السياسي استمرت على مدى أشهر.

وذكر مسؤول بالحزب إن ثلثي أعضائه صوتوا”بنعم“ لصالح الاتفاق، وهي نسبة أكبر مما توقع الكثيرون، الأمر الذي يعني أن ميركل قد تؤدي اليمين لفترة رابعة بحلول منتصف مارس آذار، في تكرار للاتئلاف الكبير الذي يحكم البلاد منذ 2013.

وتتراكم التحديات على ميركل، التي تواصل أداء دور المستشارة منذ خمسة أشهر عقب انتخابات غير حاسمة، مع تطلع أوروبا لقيادة أكبر دولها في التصدي لمجموعة من القضايا الاقتصادية والأمنية.

وقال القائم بأعمال الحزب الديمقراطي الاشتراكي أولاف شولتس في مقر الحزب الرئيسي ببرلين”الأغلبية العظمى من أعضاء الحزب قبلت اقتراح قيادته.

وهنأت ميركل الديمقراطيين الاشتراكيين على حساب حزبها على تويتر قائلة”أتطلع إلى العمل مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي مجددا من أجل صالح بلادنا.

ووضع تصويت الحزب الديمقراطي الاشتراكي قيادة الحزب المنتمي لتيار يسار الوسط في مواجهة جناح الشباب المتشدد، الذي أراد أن يعيد الحزب بناء المعارضة بعد أداء كارثي في الانتخابات.

وقالت أندريا نالس، التي من المرجح أن تكون الزعيمة المقبلة للحزب الديمقراطي الاشتراكي، لرويترز”أنا سعيدة أن الأمور سارت على هذا النحو.

وتعني النتيجة أن حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف سيكون أكبر حزب معارض في البرلمان. ووصف الحزب في تغريدة قرار الحزب الديمقراطي الاشتراكي بأنه”كارثة“ لألمانيا، متعهدا بمعارضة شرسة خلال السنوات الأربع المقبلة.

 

التعليقات