ميلانيا ترامب تنتقد سياسة الهجرة في أمريكا

 
 
 انتقدت السيدة الأولى للولايات المتحدة، ميلانيا ترامب، يوم الأحد سياسة الولايات المتحدة في فصل الوالدين والأطفال الذين يدخلون البلاد بشكل غير قانوني، وهو موضوع كان محور تركيز مكثف من قبل وسائل الإعلام خلال الأسابيع الأخيرة.
 
وقالت ستيفاني جريشام، المسؤولة الإعلامية لميلانيا ترامب، لشبكة (سي.إن.إن) الاخبارية الأمريكية إن "السيدة ترامب تكره أن ترى أطفالا منفصلين عن عائلاتهم وتأمل أن يصل الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) معا في النهاية لتحقيق إصلاح ناجح لنظام الهجرة".
 
وتابعت "إنها تعتقد أننا بحاجة لأن نكون بلدًا يلتزم بجميع القوانين، ولكن أيضًا دولة تحكم بقلب".
 
وأفادت التقارير أن هذه السياسة أدت إلى فصل ما يقرب من 2000 طفل عن ذويهم خلال فترة ستة أسابيع انتهت الشهر الماضي.
 
وسارعت وسائل الإعلام الأمريكية إلى ملاحظة أن تصريح ميلانيا ترامب ردد كلمات زوجها دونالد ترامب، الذي ألقى باللائمة على الديمقراطيين في هذه السياسة.
 
وغرد الرئيس خلال الساعات التي تلت بيان زوجته "على الديمقراطيين أن يجتمعوا مع نظرائهم الجمهوريين وأن يعملوا معا على شيء ما حيال أمن وسلامة الحدود".
 
وعلى الرغم مع ذلك، فقد تم طرح القانون في وقت سابق من العام الجاري من قبل إدارة ترامب ولا يحتاج إلى تعاون من الديمقراطيين في الكونجرس من أجل وقف العمل به.
 
وقال كايل جريفين من شبكة (إم.إس.إن.بي.سي) بعد تصريح ميلانيا ترامب "انه ليس /كلا الجانبين/ اللذين يفصلان الوالدين المهاجرين عن أطفالهما ... بإمكان ترامب أن يوقف ذلك وقتما يريد".
 
ومن جانبه غرد المحلل السياسي ديفيد أكسلرود في إشارة إلى البيان "أحسنت! ... الآن، إذا كنت على علاقة بشخص في منصب له نفوذ!"

 

التعليقات