قبل أسبوعين من الولادة.. رئيسة وزراء نيوزيلندا تستعد لتسليم سلطاتها لنائبها لمدة 6 أسابيع

 
 
تستعد رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أردرن، لتسليم شؤون إدارة الحكومة إلى نائبها وينستون بيترز، وذلك مع وصولها إلى مستشفى الولادة.
ومع اقتراب الموعد المقرر لولادتها، في 17 يونيو، أصدر مكتب أردرن،37 عاما، بيانا اليوم الثلاثاء يقدم تفاصيل عن خططها لما بعد الولادة.
فبمجرد ولادة الطفل في مستشفى أوكلاند، ستؤكد أردرن وشريكها كلارك جيفورد، الولادة. ومن المرجح أن يتم ذلك عبر إنستجرام الذي أعلنت أردرن من خلاله حملها، يليه إعلان رسمي من مكتب رئيس الوزراء.
وجاء في البيان: "بينما يسعد الاثنان بمشاركة بعض اللحظات مع طفلهما حديث الولادة مع الجمهور، فإنهما يطلبان من وسائل الإعلام احترام خصوصية الأسرة في الأسابيع التي تم تحديدها بعد الولادة، وخلال اللحظات العائلية الخاصة".
ولن تكون هناك مقابلات إعلامية حصرية قبل عودة أردرن إلى العمل ، لكن الاثنين سيسمحان بالصور وبعض الأسئلة أثناء مغادرتهما المستشفى.
وتخطط أردرن للحصول على إجازة أمومة مدتها ستة أسابيع وستبقى على اتصال مع بيترز الذي سيدير أعمال الحكومة اليومية بما في ذلك الإجابة عن الأسئلة في البرلمان وحضور المشاركات الرسمية.
ومع ذلك ، سيتم التشاور مع أردرن حول القضايا الرئيسية ومسائل الأمن القومي.

 

التعليقات