تحقيقات مع زوجة موجابي في اتهامات بالفساد: استحوذت على أراضِ "وشهادة دكتوراه"

 

ذكرت السلطات في زيمبابوي اليوم الاثنين أن وكالة معنية بمكافحة الفساد تجري تحقيقا مع جريس موجابي، زوجة الرئيس المعزول روبرت موجابي، في قضية تتعلق باستحواذها على أرض بشكل مثير للجدل خلال رئاسة زوجها للبلاد وأيضا بشأن شهادة دكتوراه تقول الجامعة إن جريس لا تستحقها.

وأطيح بموجابي، الذي ظل رئيسا لزيمبابوي لفترة طويلة، أواخر العام الماضي من السلطة بعد انقلاب عسكري سلمي .

وأثنت الحكومة الجديدة بقيادة نائب موجابي سابقا الرئيس إيمرسون منانجاجوا على موجابي كبطل تحرير سابقا، وقالت إنه يمكنه البقاء في البلاد.

ومع ذلك يبدو أن جريس موجابي، التي لا تحظى بشعبية كبيرة والتي كانت خططها لخلافة زوجها في الرئاسة من العناصر المؤدية إلى الانقلاب، قد تواجه المحاكمة رغم كل شىء.

وقال جودسون نجوني، مفوض زيمبابوي لمكافحة الفساد والمسؤول عن التحقيقات، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن :"لجنة مكافحة الفساد في زيمبابوي فتحت حقا تحقيقات حول كيفية حصول السيدة الأولى سابقا جريس موجابي على درجة الدكتوراه، وذلك بعد مراجعة تقرير من محاضرين في قسم علم الاجتماع بجامعة زيمبابوي.

ويقول المحاضرون إنه لم يتم اتباع الخطوات المفترضة".

وأضاف نجوني أن "اللجنة تبحث أيضا في كيفية استحواذ جريس على مساحات واسعة من الأراضي في مزرعة مانزو فارم في مازوي ، حيث تردد أنها أجبرت قرويين على الرحيل لإتاحة الفرصة لإقامة محمية للحيوانات البرية تمتلكها".

وقال نجوني إن "اللجنة سوف تمرر بعد ذلك ما خلصت إليه للهيئة الوطنية للادعاء المختصة بالملاحقة القضائية، نظرا لأنها لا تملك سلطة الاعتقال".

كما أشار نجوني إلى أن اللجنة حققت مع نجلي موجابي بشأن ما تردد حول تورطهما في الاتجار بالمعادن، ولكنه رفض الإدلاء بأي تفاصيل.

 

التعليقات