أنجيلا ميركل: مُصممة على إنهاء فترة ولايتي رغم الانتقادات

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، مساء الأحد، أنها مصممة على إنهاء ولايتها الجديدة ومدتها 4 سنوات رغم الانتقادات المتزايدة التي تتعرض لها حتى من داخل حزبها المحافظ.

وقالت ميركل في مقابلة مع شبكة التلفزيون العامة "زد دى اف" "أنا واحدة من الأشخاص الذين يحترمون الوعود التي يقدمونها"، في حين أنها تتعرض لانتقادات حادة من مسؤولين في حزبها الاتحاد الديمقراطي المسيحي يدعونها إلى الإعداد لخلافتها.

وأضافت ميركل في المقابلة "لقد التزمت بأن أتسلم المستشارية لأربع سنوات" وانوى "بشكل طبيعي أن التزم بما وعدت به".

ورغم مرور 12 عاما على تسلمها المستشارية في ألمانيا رفضت ميركل الانتقادات التي تعتبر أن بقاءها لهذه الفترة الطويلة في السلطة قد أدى إلى تآكل نفوذها.

وتابعت في هذا الصدد "لا أنا لا اعتقد ذلك"، مع إقرارها بان حزبها الاتحاد المسيحي الديمقراطي "يطرح بعض الأسئلة بعد البقاء 12 عاما في المستشارية".

وبدأت تظهر بوادر تمرد داخل حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي على ميركل إثر الاتفاق على تشكيل ائتلاف حكومي توصلت إليه الأربعاء الماضي مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

التعليقات