السجن 24 عاما لرئيسة كوريا الجنوبية السابقة بتهمة الفساد

 

 

أصدرت محكمة في سول حكما بالسجن 24 عاما على رئيسة كوريا الجنوبية السابقة باك كون هيه بعد إدانتها بتهمة الفساد اليوم الجمعة، حسبما أفادت تقارير إعلامية محلية.

وأدان قاض بمحكمة سول الجزئية باك/66 عاما/ في 16 اتهاما بالفساد، بما في ذلك إساءة استخدام السلطة والرشوة وتسريب أسرار الدولة.

وتم تغريمها أيضا 18 مليار وون بسبب الفضيحة، التي أدت إلى إقالتها والاطاحة بها في نهاية المطاف من قبل المحكمة الدستورية في البلاد في مارس العام الماضي.

وكان ممثلو الادعاء قد طالبوا بالحكم عليها بالسجن 30 عاما وتغريمها 118 مليار وون (111 مليون دولار)، حال إدانتها.

وتغيبت باك، التي لم تمثل أمام المحكمة في جلسات سابقة، عن الحضور أثناء النطق بالحكم.

واتهمت باك بالسماح لصديقتها المقربة منها، تشوي سون سيل بحرية الوصول بشكل واسع إلى الاعمال الخاصة بالحكومة، على الرغم أن تشوي لم تكن تتولى أي منصب رسمي.

وفي مارس الماضي، حكم على تشوي بالسجن 20 عاما وأمرتها المحكمة بدفع غرامة 18 مليار وون.

وكانت المحكمة الدستورية قد أطاحت بباك، التي أصبحت أول رئيسة لكوريا الجنوبية في عام 2013 في مارس العام الماضي، بعد إقالتها بسبب الفساد في أعقاب أسابيع من المظاهرات، التي كانت تطالبها بالتنحي من منصبها.

وكانت باك/66 عاما/ من بين أكثر السياسيين المحافظين نفوذا في البلاد وتم انتخابها في الجمعية الوطنية (البرلمان) خمس مرات.

وهي ابنة باك شونج هي، الذي حكم كوريا الجنوبية بقبضة من حديد في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي حتى اغتياله في عام 1979 .

 

التعليقات