كوستاريكا تنتخب أول امرأة من أصل أفريقي لمنصب نائب الرئيس

 
 
فازت إبسلي كامبل بار يوم الأحد، على منافسها كارلوس ألفارادو في انتخابات نائب رئيس كوستاريكا، لتكون بذلك أول امرأة من أصل أفريقي تتقلد المنصب في الأمريكيتين. حسبما ذكر موقع "إيسنس".
 
وقالت إبسلي كامبل بار، وهي خبيرة اقتصادية، إنها لا تحمل مسؤولية مواطني بلدها فحسب، بل تشعر بمسئولية تجاه الأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية.
 
وقالت، في مقابلة مع كوستاريكا توداي: "ستكون مسؤوليتي ليست فقط تمثيل السكان المنحدرين من أصل أفريقي، بل تمثيل جميع النساء والرجال في البلاد التي تعطينا جميع الفرص نفسها".
 
وتابعت: "إذا غادر الرئيس منصبه سأكون أول امرأة من أصل أفريقي تتقلد المنصب، ليس فقط في كوستاريكا وأمريكا اللاتينية ولكن في القارة الأمريكية بأكملها. إنها مسؤولية كبيرة".
 
ووفقا لموقع "إيسنس"، قضت إبسلي كامبل بار، التي سميت باسم جدتها الجامايكية، حياتها تتحدث عن قضايا مواطني كوستاريكا المنحدرين من أصل أفريقي. وبالإضافة إلى المشاركة في تأسيس حزب العمل من أجل المواقف اليسارية في عام 2000، قادت أبسلي كامبل بار أيضاً مركز المرأة ذات الأصل الأفريقي، وتحالف القادة المنحدرين من أصل أفريقي في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، والبرلمان الأسود للأمريكتين.
 
ووصفت منظمة "الأمم المتحدة للمرأة" انتخاب إبسلي بار بأنه "حدث هام بالنسبة لكوستاريكا وللتقاليد الديمقراطية لسكانها"، مؤكدة على أن إبسلي ستعزز قضية "التكافؤ الديمقراطي لأمريكا اللاتينية".
 
يشار إلى أن فوز إبسلي كامبل بار في الانتخابات يضعها في طليعة مجموعة صغيرة من المشرعات النساء في بلدها، والتي تضم فيكتوريا جارون، أول امرأة تشغل منصب نائب رئيس كوستاريكا. ثيلما كيرلينج، أول مشرّعة أفريقية-كوستاريكية في البلاد، ولورا شينشيلا، أول رئيسة للبلاد.
 
 
التعليقات