تيريزا ماي ترفض الرد على سؤال حول خيارها حال إجراء استفتاء جديد للخروج من الاتحاد الأوروبي

 

رفضت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي الكشف في مقابلة إذاعية أمس عما سيكون عليه خيارها في حال إجراء استفتاء جديد حول خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وقالت ردا على سؤال لإذاعة “ال بي سي” حول ما سيكون عليه صوتها في حل تنظيم استفتاء جديد "لا أجيب على أسئلة افتراضية".

وأكدت ماي التي تخوض حاليا مفاوضات حول بريكست أنه كان لديها "أسبابا جيدة" لتأييد البقاء في الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء 2016 عندما كانت وزيرة للداخلية، لكنها شددت على أن الظروف تغيرت في تلك الأثناء.

وتابعت "تطلبون مني أن أقول عما سأصوت عليه لو أجري الاستفتاء الآن لكن الإطار مختلف سواء على الصعيد الدولي أو الاقتصادي".

ومضت تقول "أنا صادقة وصريحة معكم، وفي ما يتعلق بالمرة الأخيرة استعرضت كل المسائل قبل أن أتوصل إلى قرار وسأقوم بالأمر نفسه هذه المرة لكننا لن نجري استفتاء جديدا".

يذكر أن المقابلة تأتى في وقت خوض بريطانيا مفاوضات حاسمة في بروكسل حول شروط خروجها من التكتل. وبدأت الجولة الجديدة من المحادثات دون مشاكل بعض ظهر الإثنين رغم تصريحات عدد من الدول الأعضاء حول عدم تحقيق أي تقدم لافت. ومن المقرر عقد مؤتمر صحفي الخميس.

جدير بالذكر أن ماي تمر حاليا بأزمة قيادة في بلادها بعد أن أعربت مجموعة من 30 نائبا من حزبها في 6 أكتوبر الحالي عن الرغبة في استقالتها، كما أنها أصبحت في موقع ضعيف بعد الانتخابات التشريعية والمؤتمر الأخير لحزبها المحافظ.

التعليقات