تيريزا ماي تطالب بثقافة احترام جديدة في بريطانيا بعد تزايد مزاعم التحرش

 

دعت رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، أمس الاثنين، إلى "ثقافة احترام جديدة" في الحياة العامة ببريطانيا، وسط قائمة متزايدة من مزاعم التحرش الجنسي وإساءة استغلال السلطة ضد سياسيين، بعضهم من حكومتها.

وقالت ماي بشأن هذا المزاعم: "إن ما تم الكشف عنه خلال الاسابيع القليلة الماضية، كان مثار قلق عميق، وقد أدى ،بشكل ملموس، إلى قلق كبير".

وتابعت ماي، في كلمة لها أثناء المؤتمر السنوي لاتحاد الصناعات البريطانية الذى يمثل حوالى 190 ألف شركة "يجب على النساء والرجال أن يكونوا قادرين على العمل بحرية، بعيدا عن التهديد أو الخوف من التحرش أو التنمر أو التخويف".

وأضافت: "ولكن اصحاب النفوذ والسلطة تمكنوا لفترة طويلة جدا من استغلال سلطتهم، ولم يشعر ضحاياهم بأنهم قادرون على التحدث".

وكانت ماي حثت البرلمان على اتخاذ اجراءات أكثر صرامة للتحقيق في مزاعم التحرش، ومن المقرر أن تجتمع مع قادة المعارضة في وقت متأخر اليوم الاثنين، لبحث التغييرات المحتملة.

وقالت إنها وقادة الأحزاب الأخرى "سيبحثون إرساء اجراء جديد مشترك وقوي ومستقل للبت في المظالم بالبرلمان".

وأوضحت في كلمتها "نحن بحاجة إلى تأسيس ثقافة احترام جديدة في قلب حياتنا العامة".

وقالت إنه من المهم أيضا "ألا تتعرض وظائف الناس للضرر بسبب الشائعات التي لا أساس لها، والتي يتم تداولها على الانترنت بدون الكشف عن هويتها".

التعليقات