انتخاب أول امرأة في منصب رئيسة لبلدية مونتريال الكندية: سنؤسس سدًا في وجه الفساد

 

انتخبت فاليري بلانت (43 عاما) الأحد رئيسة لبلدية مونتريال لتصبح أول سيدة تتولى هذا المنصب في كندا والمرأة الوحيدة التي ترئس بلدية مدينة كبرى في أمريكا الشمالية.

وقالت فاليري بلانت أمام أنصارها بعد إعلان فوزها "بعد 375 عاما على جان مانس" وهي فرنسية ومؤسسة المدينة، "أصبح لمونتريال رئيسة بلدية أخيرا".

ووعدت بلانت بتأمين "مزيد من المساكن بأسعار مقبولة وبخدمات عامة افضل"، وهي وعود قطعتها خلال حملتها الانتخابية.

ودعت رئيسة البلدية الجديدة حكومتي المقاطعة والاتحاد الى العمل مع الفريق الجديد لتلبية الاحتياجات المتزايدة للسكان للنقل الجماعي. وقالت "لم نعد قادرين على بناء مزيد من الطرق لكن يمكننا تشييد محطات للمترو".

وحصلت بلانت على 51 بالمئة من أصوات الناخبين متقدمة بست نقاط على رئيس البلدية المنتهية ولايته ديني كودير الذي كان يرئس منظمة المدن العالمية الكبرة "ميتروبوليس".

وخاضت بلانت التي كانت استطلاعات الرأي تتوقع في يوليو هزيمتها، حملة ميدانية تركزت على التضامن الاجتماعي وحماية المرأة وحياة أحياء المدينة.

وبعدما اعترف بهزيمته في نهاية ولاية واحدة فقط، هنأ كودير رئيسة البلدية المنتخبة وأعلن انسحابه من "الحياة السياسية البلدية"، بدون أن يستبعد ترشحه في انتخابات جديدة.

وكان كودير الليبرالي والوزير الاتحادي السابق عبر عن "اعتزازه" باعطاء بعد دولي لثاني مدن كندا. وقال "استعدنا نزاهتنا" في مونتريال، مشيرا الى فضائح فساد شهدتها البلدية في الماضي.

من جهتها، وعدت بلانت بمراقبة أشد صرامة من قبل المسؤولين البلديين لإشغال البنى التحتية من أجل تأمين "سد في وجه التآمر والفساد".

وكتب رئيس الحكومة الكندي جاستن ترودو النائب عن منطقة مونتريال ايضا على تويتر "نهنىء فاليري بلانت أول امرأة تنتخب رئيسة لبلدية مونتريال".

 

 

التعليقات