أنجيلا ميركل: البابا فرانسيس يشجع عملي للحفاظ على اتفاقية باريس للمناخ

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، شجعها على العمل للحفاظ على اتفاقية باريس للمناخ على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضافت أنجيلا أن البابا شاركها هدفها في "إسقاط الجدران" بين الدول وليس بنائها، نقلا عن موقع "الإندبندنت" البريطاني.

واجتمعت المستشارة الألمانية بالبابا فرانسيس لمدة 40 دقيقة أمس السبت في قصر أبوستوليك (القصر الرسولي)، وركزا على قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها ألمانيا في هامبرج يومي 7 و8 يوليو.

وقال الفاتيكان إن المحادثات تركزت على حاجة المجتمع الدولي لمكافحة الفقر والجوع والإرهاب وتغير المناخ.

وقالت المستشارة الألمانية للمراسلين إنها اطلعت البابا على جدول أعمال قمة مجموعة العشرين، التي قالت عنها "يفترض أننا عالم يريد أن يعمل معا بشكل متعدد الأطراف، عالم لا يريد بناء جدران ولكن إسقاطها."

ويطالب البابا دائما ببناء الجسور وليس الجدران، بما في ذلك الإشارة إلى الجدار الحدودي الذي تريد إدارة ترامب بنائه على طول الحدود الأمريكية مع المكسيك.

يذكر أن اتفاقية باريس للمناخ 2015 هي أول اتفاقية عالمية بشأن المناخ. وتقر بأن التصدي لتغير المناخ مسؤولية مشتركة بين الدول ولكنها تتفاوت حسب قدرة كل منها.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يونيو الجاري انسحاب بلاده من اتفاقية باريس للمناخ واعتبرها غير عادلة بالنسبة للولايات المتحدة ولا تهتم بالمناخ وإنما بتنمية الموارد المالية لبعض الدول، على حد تعبيره.

التعليقات