سحر نصر تلتقي مدير منظمة الفاو: نعمل على حل مشكلات المصانع المتعثرة

 
 
التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، الدكتور حسين جادين، مدير منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو" في مصر،اليوم الاثنين، وذلك بمقر الوزارة في صلاح سالم.
 وبحثت الوزيرة الاستعدادات لتنظيم المنظمة منتدى الاستثمار الزراعي الجديد الذي تنظمه بالتعاون مع وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والزراعة نهاية العام الجاري، وسبل دعم زيادة الاستثمارات الزراعية في مصر، وتطوير التعاون بين المنظمة ومصر.
 ودعت الوزيرة، مدير منظمة "الفاو" إلى التركيز على دعم المشروعات ذات التاثير الأوسع لضمان الاهتمام بالمناطق الاكثر احتياجا، والاستثمار فى القطاع الزراعي، والاستفادة من المزايا النسبية والفرص الاستثمارية المتاحة في كل منطقة ومحافظة، ومراعاة المناطق الأكثر احتياجًا للتنمية، وعقد لقاءات مع مختلف المستثمرين في المجال الزراعي، بهدف العمل على مواصلة الجهود المتعلقة بتقديم كل التيسيرات لهم، مع زيادة الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في المجال الزراعي، لدورها في توفير مزيد من فرص العمل للشباب وفتح آفاق جديدة لهم بما يسهم في زيادة معدلات النمو الاقتصادي.
 و في شأن منفصل، أكدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، في ختام زيارتها إلى محافظة الإسكندرية، أن ميكنة المناطق الاستثمارية والحرة تساعد على زيادة الفرص الاستثمارية بها، مشيرة إلى أن أولوية الوزارة هي حل مشكلات المستثمرين.
 وقالت الوزيرة، خلال لقائها مع عدد من محرري الوزارة بحضور منى زوبع القائمة باعمال الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار: "إن الوزارة تعمل على حل مشكلات المصانع المتعثرة ومشاكل الصرف الصناعى، وتوفير كافة الخدمات اللازمة للمستثمرين لتوفير مناخ جاذب للاستثمار فى كافة المجالات".
وتابعت  أنها تركز على نوعية الاستثمار كثيف العمالة الذى له أولوية لمحاربة البطالة، ومن المهم أن تقوم الشركات الأجنبية بتدريب العمالة المصرية فى المشروعات الجديدة، مشيرة إلى أن النقل والبترول من أهم المجالات الواعدة فى مصر فى الفرص الاستثمارية المقبلة، مضيفة أن الوزارة تعمل بالتنسيق مع باقى الوزارات على استكمال الخريطة الاستثمارية لكافة المحافظات، حيث ستضم الخريطة نحو 600 فرصة استثمارية مختلفة.
كما تفقدت الوزيرة مشروع محطة الصرف الصحى بالعامرية، والذى وفرت الوزارة تمويل له من بنك التعمير الالمانى بقيمة 91.5 مليون يورو لصالح الجهاز التنفيذى لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى وشركة الاسكندرية للصرف الصحي.
واستمعت الوزيرة، إلى شرح من المهندس ابراهيم حافظ، مدير منطقة غرب اسكندرية وبرج العرب حول طبيعة المشروع، حيث يعد الهدف منه هو المعالجة السليمة والتخلص من مياه الصرف الصحى المجمعة فى منطقة العامرية، والمساهمة فى الحد من المخاطر الصحية للسكان الذين يستفيدون بشكل مباشر وغير مباشر من تدابير المشروع، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمشروع 100الف متر مكعب فى اليوم، وتخدم أكثر من 600 الف نسمة، وتم بناء محطة معالجة مياه الصرف الصحى بالكامل، ومحطة ضخ كبيرة، ونظام تصريف مياه، ووصلات منزلية، وتم الانتهاء من المشروع وبدأ تشغيله اعتبارا من عام 2016، والباقى هو اتصال عدد قليل من المنازل التى تم بناؤها خلال مرحلة المشروع وادخال الصرف الصحي بها.
وتفقدت الوزيرة، مصنع نايل لينين جروب للمنسوجات والمفروشات، بالمنطقة الحرة بالإسكندرية، والذى يعمل فى إنتاج وتصنيع المفروشات والوبريات بكافة أنواعها وكافة أنواع الاقمشة والملابس الجاهزة، وبلغت استثماراته نحو 77 مليون دولار، ويعمل به 1213 عاملا كلهم مصريون، ويلتزم المصنع بالمحافظة على البيئة وتوفير وحدات لمعالجة مخلفات الصرف الصناعي بالنسبة لنشاط الصباغة، كما يقوم المصنع بتصدير 100% من حجم الإنتاج السنوى لخارج مصر، كما تفقدت الوزيرة، شركة TMI، ومصنع المؤسسة العربية للصناعة والتجارة لصناعة الطلمبات والمواتير، ووحدة معالجة الصرف الصحي داخل المنطقة وحضانة للاطفال ابناء العاملين بالمنطقة الحرة.
وزارت الوزيرة، وحدة الحماية المدنية بالمنطقة الحرة، والتى لا يوجد بها إلا سيارة واحدة للاطفاء، ووجهت الوزيرة الهيئة العامة للاستثمار والمنطقة الحرة بالإسكندرية، بضرورة بحث زيادة عدد سيارات الاطفاء فى ظل وجود عدد كبير من المصانع بالمنطقة، مما قد يعرضهم إلى اي مخاطر حال نشوب اي حريق، وتفقدت أراضي المشروعات الملغي تعاقدها، ووجهت بسرعة إنهاء كل الإجراءات للاستفادة من تلك الأراضي.
 
التعليقات