البنك الدولي يعلن عن تمويل صندوق سيدات الأعمال بالتعاون مع إيفانكا ترامب

 
 
أعلن البنك الدولي واشنطن اليوم السبت، أنه سيبدأ في تمويل صندوق سيدات الأعمال، وهي الفكرة الذي تم تطويرها مع إبنة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب.
وقال إن المبادرة ستقدم أكثر من مليار دولار لتحسين فرص النساء في الحصول على رأس المال، والاستثمار في مشروعات وبرامج دعم النساء، والشركات الصغيرة والمتوسطة التي تقودها.
وقال رئيس البنك الدولي، جيم يونج كيم: "تمكين المرأة اقتصاديا هو قضية أخلاقية، ولكنه أيضا قضية اقتصادية حرجة، فلا يمكن لأي بلد أو منظمة أو إقتصاد أن يصل إلى كامل إمكانياته ويواجه تحديات القرن الحادي والعشرين دون المشاركة الكاملة والمتكافئة من المرأة والرجل"، وفقا لما نقله موقع بلومبرج الإخباري.
وقالت إيفانكا، التي تعمل فى البيت الأبيض كمستشارة لوالدها، فى مؤتمر صحفي أنها لن تشارك فى جمع التبرعات ولكنها ستكون مدافعة قوية جدا عن هذا الصندوق، وسيكون البنك الدولي هو الراعي للصندوق، الذي ستشرف عليه لجنة حكومية تمثل الجهات المانحة، وقال البنك إن أول إجتماع لمجلس الإدارة سيعقد فى شهر أكتوبر.
وحدد البنك 200 مليون دولار من المنح المقدمة من الدول، و800 مليون دولار من المؤسسات المالية والمستثمرين التجاريين، إلا أنه من المتوقع أن تتجاوز التبرعات هذا المبلغ إلى حد كبير.
ويمثل الصندوق محاولة بناء علاقة جيدة بين البنك الدولي مع عائلة ترامب، في وقت تشكك فيه إدارة الرئيس الأمريكي في أسلوب البنك في تمويل الدول الفقيرة والأسواق الناشئة التي تستخدم النقود الأمريكية، وقد دعت الإدارة في مقترحها للميزانية الجديدة، إلى خفض التمويل المقدم إلى البنك الدولي وغيره من بنوك التنمية المتعددة الأطراف بمبلغ 650 مليون دولار خلال ثلاث سنوات.
 

 

التعليقات