"التضامن" تستعد لعام 2018 باعتباره عام لذوي الإعاقة.. وغادة والي: يجب رفع الوعي بقضيتهم

 

قالت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، إنه يجب رفع الوعي المجتمعي بقضية الأشخاص ذوي الإعاقة وحقوقهم داخل المجتمع من خلال تعديل القوانين والتشريعات والإسراع في الانتهاء من قانون ذوي الإعاقة، مشددة على  ضرورة إحداث تقدم في كافة المجالات مع وضع أهداف واقعية وموضوعية قابلة للتنفيذ على أرض الواقع بالتعاون مع المؤسسات المدنية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة السياسات العامة والخطة القومية للإعداد لعام 2018، باعتباره عاما لذوي الإعاقة أولى اجتماعاتها اليوم الأحد بمقر وزارة التضامن الاجتماعي وذلك تنفيذًا لقرار رئيس الوزراء الذي يحمل رقم 1449 لسنة 2017، والخاص بتشكيل لجنة برئاسة رئيس الوزراء وعضوية وزارتي الشباب والرياضة والتربية والتعليم.

وناقش الحاضرون في الاجتماع مبادئ حماية الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال المنظور الحقوقي والشفافية، والتأكيد على أهمية تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والدمج في المجتمع، واستعراض المشاكل التي يتعرض لها ذوو الإعاقة في المجتمع وعلى رأسها التعليم ونقص الكوادر العاملة في مجال التأهيل ونقص الخدمات المقدمة لهم بشكل عام.

وخلص الاجتماع لعدة توصيات منها، ضرورة تعديل قرار تشكيل اللجنة وإضافة وزارات القوى العاملة والتنمية المحلية وضرورة العمل على التوعية المجتمعية باستخدام وسائل غير تقليدية وإلقاء الضوء على النماذج الناجحة من ذوي الإعاقة، والتواصل المستمر مع المحافظين للتعرف على الخدمات المقدمة لذوي الإعاقة، ومقترح بتنظيم مسابقات في المحافظات لتشجعيهم على الاندماج داخل المجتمع.

وتقرر في نهاية الاجتماع أن تعود اللجنة للانعقاد مرة أخرى يوم 22 أغسطس الجاري لمواصلة العمل للتحضير والإعداد لإطلاق عام 2018 عاما لذوي الإعاقة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أعلن عن تخصيص عام 2018، عامًا للاشخاص ذوي الإعاقة، وجاء ذلك استجابة لاقتراح أحد الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة، خلال الحوار الذي أجراه الرئيس في شهر ابريل الماضي  مع الشباب خلال المؤتمر الدوري الثالث للشباب بمدينة الإسماعيلية.

التعليقات