بعد التحقيق معها بنشر صور لإرهاب داعش .. البرلمان الأوروبي قد يستدعي لوبان لاستجوابها بشأن إساءة تصرفها في أموال

 

قالت نائبة بارزة في البرلمان الأوروبي اليوم السبت، إن نواب الاتحاد الأوروبي قد يستدعون مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة الفرنسية مارين لوبان، قبل إجراء جولة الإعادة لمناقشة رفع حصانتها البرلمانية بسبب مزاعم عن إساءة تصرفها في أموال التكتل.

وطلب قضاة فرنسيون من البرلمان الأوروبي رفع الحصانة عن زعيمة حزب الجبهة الوطنية، وهي عضو أيضا في الكيان التشريعي للاتحاد الأوروبي، للسماح بإجراء مزيد من التحقيقات بشأن مزاعم عن إساءة استغلال أموال للدفع لمساعدين في الحزب.

وقالت لاورا فيرارا نائب رئيس لجنة الشؤون القانونية لرويترز "اللجنة وافقت على أنه سيتم استدعاء لوبان لجلسة استماع في أول تاريخ ممكن في مايو".

وقالت إن جلسة الاستماع قد تعقد في أول أسبوع من مايو/ أيار، قبل جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة الفرنسية، التي تجرى في السابع من ذلك الشهر والتي تظهر استطلاعات الرأي إن لوبان على الأرجح ستنافس فيها.

ووصفت لوبان الإجراءات القانونية ضدها بأنها تدخل سياسي.

وفرض البرلمان الأوروبي بالفعل عقوبات على لوبان لإساءة استخدام أموال التكتل ومنذ فبراير تم خفض راتبها كنائبة للنصف إلى نحو ثلاثة آلاف يورو، وتم سحب مخصصات أخرى، ويهدف التحقيق الفرنسي لمعرفة ما إذا كان يجب فرض المزيد من العقوبات.

 

ورفع البرلمان الأوروبي الحصانة عن لوبان في مارس للسماح لتحقيق فرنسي آخر في نشرها صورا لأعمال عنف نفذها تنظيم ما يعرف إعلامياً بتنظيم الدولة الإسلامية، داعش، على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تهمة يمكن أن تصل عقوبتها في القانون الفرنسي للسجن لثلاث سنوات وغرامة تصل إلى 75 ألف يورو.

 

 

التعليقات