ميركل تنتقد إجراءات مكافحة الإرهاب وتؤكد: سنتعامل بحزم مع الذين يستغلون مساعدتنا للاجئين

 

 

انتقدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إجراءات بعض الولايات في مكافحة الإرهاب، مشيرة إلى "وجود مستويات قانونية مختلفة في كل ولاية". وأقرت بتسلل خطر وسط العدد الكبير من اللاجئين، لكنها أكدت أنه سيتم التعامل معه "بحزم".

 

وطالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مقابلة مع صحف مجموعة "فونك" الإعلامية الصادرة اليوم الخميس "كل الولايات بالعمل على بلوغ نفس المستوى من الإجراءات الأمنية"، منتقدة بالاسم ولاية شمال الراين ـ وستفاليا، التي يحكمها تحالف الحزب الاشتراكي وحزب الخضر.

وقالت المستشارة سيكون من المفيد تنفيذ عملية التحقق من هوية الأشخاص بصرف النظر عن الاشتباه بهم في كل الولايات، مشيرة في هذا السياق إلى أهمية مراقبة الأشخاص الخطيرين من قبل الشرطة في بعض الولايات مثل برلين وشمال الراين ـ وستفاليا.

وتابعت ميركل "لن نستسلم أبدا للإرهاب". وتابعت "نحن نعلم أننا مهددون مثل العديد من البلدان الأخرى، وبذل كل ما في وسعنا لضمان الأمن للمواطنين في ظل الحرية - أيضا في تنسيق وثيق بين الولايات والمؤسسات الاتحادية . وأوضحت أنه قد تم بالفعل منح السلطات الأمنية المزيد من الموظفين والمزيد من الموارد، و"إذا لزم الأمر سيتم تكييف القوانين" لهذا الغرض.

وأقرت المستشارة الألمانية بأن هناك أيضا خطر جلبه لاجئون معهم، وقالت"لاشك أنه وسط هذا العدد الكبير من الناس، الذين لجؤوا إلى بلادنا، أيضا أشخاص وقعوا تحت مجهر السلطات الأمنية، لكنها أكدت أنه سيتم التعامل بحزم ضد أولئك الذين يستغلون استعدادنا للمساعدة".

 

التعليقات