"سناب شات" يخسر 800 مليون دولار بعد انتقاد ريهانا لإعلان مسيء

 
 
أصبحت المطربة ريهانا هي أحدث المشاهير الذين تسببوا في انخفاض قيمة أسهم تطبيق "سناب شات" بشكل مفاجئ.
 
وانتقدت ريهانا التطبيق يوم الخميس للسماح بظهور إعلان مسيء على منصته الأساسية، حسبما نشر على موقع "سي إن إن موني".
 
وأدت ملاحظتها إلى انخفاض سهم (SNAP) بنسبة حوالي 4%، وخسر ما يقرب من 800 مليون دولار من قيمتها السوقية. وأغلق السهم يوم الجمعة منخفضا بنسبة 1%.
 
وكان الإعلان عبارة عن سؤال للعبة خاصة بالهاتف المحمول "هل تفضل أن؟" وقدم للمستخدمين خيارين: "تصفع ريهانا" أم "توجه لكمة لكريس براون".
 
يذكر أن براون اعترف في عام 2009 بأنه مذنب بحق ريهانا حيث ضربها أثناء مشاجرة أثناء ارتباطهم.
 
وأصدرت ريهانا بيانا على حسابها على تطبيق "إنستجرام" متهمة "سناب" بسبب الإعلان.
 
وكتبت "الآن، سناب شات أعلم أنك تعرف بالفعل أنك لست التطبيق المفضل لي! ولكن لكنني أحاول فقط معرفة ما هذه الفوضى."
 
وتابعت "أحب أن أسمي ذلك جهل ولكنني أعرف أنك لست غبيا. لقد أنفقت الأموال لإعادة إحياء شيء من شأنه أن يجلب العار على ضحايا العنف المنزلي وجعلهم أضحوكة"، مضيفة "العار عليك."
 
وأصدرت "سناب" بيانا أرسلته "لسي إن إن" واصفة الإعلان "بالقبيح".
 
وصرحت الشركة "نحقق في كيف حدث ذلك حتى نتمكن من التأكد من عدم تكرار حدوثه."
 
وهذا الحادث يسلط الضوء على مخاطر خدمة منصات الإعلانات الذاتية، التي تتيح للشركات شراء الإعلانات وإرسالها دون التفاوض البشري. وتستخدم العديد من الشبكات الاجتماعية هذه الطريقة.
 
وفي سياستها الإعلانية، ذكرت "سناب" أن الإعلانات المقدمة على المنصة "تخضع لرؤيتنا وسياستنا" ولا تسمح بالمحتوى الذي يصور "العنف المفرط".
 
وقال دانيال إفيز، مسئول الاستراتيجية الرئيسي ورئيس الأبحاث التكنولوجية في "GBH Insights"، "لسي إن إن" إن الأمر يمثل تحديا كبيرا "لسناب".
 
وأضاف "لا زالت منصات التواصل الاجتماعي تواجه مشكلات في التقاط جميع الإعلانات والمحتويات المسيئة كما رأينا من فيسبوك وتويتر."
 
التعليقات