وفاة ستيفن هوكينج.. رحل عبقري الفيزياء والباحث عن أصل الكون واحتمال الانتقال عبر الزمن

 

توفي عالم الفيزياء الشهير ستيفن هوكينج، الذي سعى لتفسير بعض من أعقد الأسئلة عن الحياة، في ساعة مبكرة يوم الأربعاء عن 76 عاما.

حدثت الوفاة بهدوء في منزل هوكينج في مدينة كمبردج الجامعية البريطانية.

وقال أبناؤه لوسي وروبرت وتيم في بيان ”نشعر بحزن عميق لوفاة أبينا الحبيب اليوم.

عمل هوكينج في موضوعات عديدة بدءا من أصل الكون وحتى احتمال الانتقال عبر الزمن إلى الغموض الذي يكتنف الثقوب السوداء في الفضاء.

وقالت أسرته ”كان عالما عظيما ورجلا غير عادي سيبقى عمله وإرثه لسنوات طويلة... إقدامه واستمرار تألقه وروح الدعابة التي تحلى بها كانت مصدر إلهام في أنحاء العالم“.

وولد هوكينج في 8 يناير 1942 في أكسفورد، بإنجلترا. التحق في البداية بجامعة أكسفورد لدراسة العلوم الطبيعية في عام 1959، قبل أن يحصل على الدكتوراة في علم الكون من جامعة كامبريدج. وله أبحاث نظرية في علم الكون وأبحاث في العلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية، كما له أبحاث ودراسات في التسلسل الزمني.

أصيب في عام 1963، بالمرض العصبي الحركي (مرض العصبون الحركي)، وهو مجموعة من الأمراض التنكسية التي يميزها تضرر خلية العصبون الحركي في الدماغ وفي الحبل الشوكي وفي المسالك المسؤولة عن انتقال الإشارات العصبية بينهما. وحينها توقع الأطباء أنه سيعيش سنتين فقط. وفقد القدرة على الحركة تماما والكلام بشكل تدريجي.

وفي عام 1974، أثبت هوكينغ نظرياً أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعاً على عكس كل النظريات المطروحة آنذاك، وسمي هذا الإشعاع باسمه "إشعاع هوكينج".

نشر كتابه "تاريخ موجز للزمن" في عام 1988، والذي بيعت منه أكثر من 10 ملايين نسخة.

ولاعتقاد هوكينج أن الإنسان العادي يجب أن يعرف مبادئ الكون، فقد بسّط النظريات بشكل سلس.

وكانت قصة حياته موضوع فيلم "نظرية كل شيء" The Theory of Everything، الذي طُرح للعرض في عام 2014، ولعب فيه دور البطولة الممثل إيدي ريماين.

التعليقات