جماجم تثبت هجرة النساء عبر أوروبا في العصور الوسطى وليس الرجال فقط

 

قال علماء إنهم وجدوا أدلة مثيرة للاهتمام بأن النساء أيضا هاجرن مسافات طويلة عبر أوروبا في العصور الوسطى، وليس الرجال فقط.

ودفع اكتشاف جماجم نسائية غير عادية في مواقع الدفن في بافاريا بألمانيا الباحثين إلى إلقاء نظرة فاحصة على أصلهم، حسبما نشر على موقع "آراب نيوز" الصادر باللغة الإنجليزية.

وأظهر التحليل الجيني أن النساء سافرن مما هو الآن رومانيا وبلغاريا وشمال اليونان في وقت كان يعاد فيه تشكيل القارة بسبب انهيار الإمبراطورية الرومانية.  

وكانت جماجم النساء مطولة بسبب ربطهن عندما كن أطفال. وكانت الوافدات الجدد تتمتعن بشعر وبشرة داكنين، ويبدو أنهن اندمجن مع السكان المحليين الذين كانوا أصحاب شعر أشقر في ذلك الوقت.

التعليقات