أكثر من 500 طبيب كندي يحتجون على الأجور: نتقاضى أكثر من اللازم

 

وقّع أكثر من 500 طبيبًا كنديًا بجانب أكثر من 150 طلاب بكليات الطب خطابًا عامًا للاعتراض فيه على الأجور التي يتقاضونها. لكن الغريب في الأمر هو أن الاعتراض هنا ليس بسبب قلة الأجور لكن بسبب ارتفاعها أكثر من اللازم.

وذكر موقع "سي  إن بي سي" الأمريكي أمس الثلاثاء، أن الأطباء اعترضوا على الأجور الكبيرة التي يتقاضونها مقابل الخدمات الطبية التي يقدمونها للعامة.

وأضافوا في الخطاب أنهم غاضبون من فكرة أن يحصلون على زيادات في وقت يعاني فيه الممرضين والمرضى.

ويقول الخطاب المنشور في أواخر فبراير: "هذه الزيادات أكثر من صادمة لأن الممرضات والممرضين والعمال الآخرين في المجال الطبي يواجهون ظروف عمل صعبة، كما أن المرضى يعانون من نقص الخدمات بسبب الاستقطاعات المالية في السنوات الأخيرة ومركزية السلطة في وزارة الصحة الكندية".

وطالب 213 ممارس عام و184 من المتخصصين و149 طبيبا مقيمًا و162 من طلاب كليات الطب، بأن يستخدم المال المفترض أن يحصلوا عليه كزيادات في تطوير المنظومة الصحية.

ويقول الخطاب: "نؤمن أن هناك طريقة لإعادة توزيع الموارد في النظام الصحي من أجل تعزيز صحة السكان".

ويحصل الصيدلي في كندا على حوالي 260 ألف دولار سنويًا، في حين أن الجراح المتخصص يحصل على حوالي 355 ألف دولار سنويًا، بحسب تقرير من وزارة الصحة في سبتمبر الماضي.

وأشار الموقع إلى أن الأطباء الموقعين اعترضوا على 500 مليون دولار كزيادات في الأجور للأطباء المتخصصين.

وجاء في الخطاب: "الممرضات متعبات بالعمل الشاق. وهذه  المعاناة بسبب الورديات المتوالية بسبب نقص العاملين، ويتسبب ذلك في خطورة على أمان المرضى".

التعليقات