حلم لاجئ عراقي بالانتقال والدراسة في أمريكا تحقق برعاية جورج وأمل كلوني

 

تحقق حلم لاجئ عراقي إيزيدي خلال العام الماضي عندما سهل جورج وأمل كلوني انتقاله من العراق إلى شيكاجو لتلقي التعليم في الولايات المتحدة.

وكشف كل من جورج وأمل لأول مرة في مقابلة مع ديفيد ليترمان على شبكة "نتفلكس"، وكيف ولماذا قررا رعاية حازم أفدال، 23 عاما، بعد فراره من "داعش".

ويزور ليترمان أفدال في أوغستا بكنتاكي في الحلقة القادمة من برنامجه على "نتفلكس"، حسبما نشر موقع "آراب نيوز" الصادر باللغة الإنجليزية.

وقالت أمل إنها قابلت أفدال بينما كانت تمثل عددا من اللاجئين الإيزيديين في عملها كمحامية في مجال حقوق الإنسان.

وتابعت "كان لي شرف تمثيل عدد من الإيزيديين، الذين كانوا ضحايا الإبادة الجماعية التي ارتكبها تنظيم داعش على مدار العامين الماضيين، من خلال هذا قابلت حازم."

وأضافت أمل "عندما التقيت به، أتذكر أنني فوجئت بشجاعته، وروحه الرائعة، وكيفية تحدثه، حتى بعدما فقد كل شيء، تحدث عن رغبته في العدالة وليس الانتقام."

وأشارت إلى أنها وزوجها قررا تحقيق حلم أفدال بالذهاب إلى كلية في الولايات المتحدة عندما تحدث عنه في أحد الأيام عندما كانوا جميعا في نيويورك.

وأفدال، الذي انتقل إلى الولايات الماضية في العام الماضي، هو طالب في جامعة شيكاجو ويعيش في منزل جورج وأمل في أوغستا بكنتاكي بالقرب من والدا جورج.

يذكر أن الإيزيديين هم أقلية دينية في العراق وسوريا. وفر عشرات الآلاف منهم في أغسطس 2014 من مجزرة سينجار التي ارتكبها مسلحو "داعش".

 

التعليقات