سكان غاضبون يعاقبون مغتصب طفلة بإلقائه في قفص تماسيح بالمكسيك

 

قرر سكان غاضبون في مدينة أواكساكا المكسيكية، إلقاء شاب في قفص تماسيح، بعد أن قام باغتصاب فتاة صغيرة.

وقررت الشرطة الإفراج عن المشتبه به، وفور خروجه من مركز الشرطة، تم الاعتداء عليه بالضرب المبرح، وبدا للسكان الغاضبين أن هذا العقاب قليل بحقه، لذا قرروا إطعامه للتماسيح، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام محلية.

وقرر السكان المحليون تنفيذ الحكم بأنفسهم ومن دون الرجوع إلى القضاء، وسط تجمع حوالي 50 شخصا من أهل وأقارب الضحية، وتم إلقاء الشاب والبالغ 20 عاما في قفص تماسيح، نقلا عن "سبوتنيك".

وتمكن رجال الأمن من قمع ثورة الأهالي الغاضبة وإنقاذ حياة الشاب في اللحظة المناسبة، ونقله إلى مستشفى محلي بعد تعرضه لجروح خطرة في مناطق متفرقة من جسده.

 

التعليقات