"طريق اللؤلؤ".. مشروع المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018 في مملكة البحرين

ستشهد "المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018" فعاليات كثيرة أبرزها استكمال مشروع طريق اللؤلؤ، وهو المشروع الحلم الذي يتوق لرؤيته الجميع"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البحرينية.

ويعتبر طريق اللؤلؤ ثاني معالم مملكة البحرين التّراثية التي تدرج على قائمة التّراث الإنساني العالمي لليونيسكو بعد نجاح المملكة في وضع قلعة البحرين التاريخية على القائمة عام 2005، نقلا عن موقع "سكاي نيوز" العربية.

وقالت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، للوكالة إن العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى، سيرعى تدشين طريق اللؤلؤ ومركز المعلومات الأكبر في فعالية "المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018."

وستنطلق من المركز "الزوار سواء للجهة الشمالية والتي تنتهي بمتحف للؤلؤ في بيت سيادي أو إلى الناحية الجنوبية حيث الوصول إلى بداية طريق اللؤلؤ من قلعة أبوماهر"، حسبما ذكرت الشيخة مي بنت حمد.

وفي عام 2018 "سيتم الانتهاء من حوالي 85% من طريق اللؤلؤ والذي يمتد على مسافة أكثر من ثلاثة كيلومترات ويضم أربعة مواقف للسيارات تسع لـ1200 سيارة لحل أزمة مواقف السيارات في المحرق."   

كما سيتم "تجميل الواجهات التي يمر عليها طريق اللؤلؤ بداية من الجسر الذي يأخذ الزوار من قلعة أبو ماهر وينزل بهم إلى حالة أبو ماهر حيث يبدأ المسار من هناك وسيكون مهيأ لاستقبال الضيوف والزوار"، حسب رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار.

وأضافت أن "طريق اللؤلؤ يشمل ثمانية عشر بيتاً مع مركز للزوار ومتحف ينشأ بالقرب من بيت سيادي يضم المصوغات التي هي من مقتنيات العلامة الفرنسية الراقية للمجوهرات كارتييه حيث قام جاك كارتييه بزيارة المحرق في عام 1912".

و"ستعرض عدد من قطع الحلي النادرة والمزينة بلؤلؤ البحرين وهي مجموعة نادرة لا تباع وإنما تعد تحفاً فنية سيتم إعارتها لمتحف اللؤلؤ في البحرين لكي تكون وجهة سياحية."

التعليقات