قبل الحوت الأزرق.. تعرفوا على ألعاب سببت أزمات اقتصادية ودبلوماسية


تسببت لعبة "الحوت الأزرق" مؤخرًا في انتحار عشرات الفتيات، وأثارت جدلاً واسعا على مواقع التواصل، وليست هذه المرة الأولى التي تتسبب أزمة بسبب لعبة فيديو، فالعام الماضي حذرت الحكومة المصرية من لعبة "بوكيمون جو"، ووصفتها بانها تتسبب في خطر على الأمن القومي، وأثارت لعبة أخرى في السعودية أزمة بسبب أحداث اللعبة التي تدور حول "تحرر بنات السعودية"، وتسببت لعبة أخرى بأزمة اقتصادية في اليابان، ونرصد في التقرير التالي الألعاب التي تسبب في أزمات خلال العامين الماضيين.

 

بوكيمون جو

انطلقت لعبة بوكيمون جو منتصف العام الماضي، وأثارت جدلا كبيرا في مختلف أنحاء العالم، حيث تجعل اللعبة العالم الطبيعي وكأنه لعبة وتجعلك تجمع شخصيات البوكيمون الشهيرة وتأخذك في رحلات لأماكن مختلفة لتجمع البوكيمون .

وصل  الأمر إلى أن الأجهزة الأمنية في مصر، شنت هجوما حادا على اللعبة، ووصفتها بأنها تمثل تهديدا خطيرا على الأمن القومي للبلاد، وأصبحت اللعبة الأكثر شعبية في العالم قبل أقل من أسبوع من إطلاقها، وتحولت إلى هوس أصاب مئات الملايين من المستخدمين حول العالم.

 

Command and Conquer

أثارت السفارة الروسية في لندن، موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد نشر تغريدة نقلت فيها عن وزارة الدفاع قولها إن "مسلحين قرب حلب يتسلمون عدة شاحنات محملة بأسلحة كيماوية"، مع نشر صورة من لعبة فيديو "Command and Conquer".

وبخط صغير على الصورة، كتبت السفارة إن "الصورة بهدف التوضيح فقط"، وكانت وزارة الدفاع الروسية قبلها بيوم أعلنت في مؤتمر صحفي، أن "عدة شاحنات محملة بأسلحة كيماوية وصلت إلى مناطق يسيطر عليها المتمردين في حلب".

 

«ثورة بنات السعودية»

وفي السعودية أيضًا أثارت لعبة «ثورة بنات السعودية» جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً وأن منتج اللعبة أمير سعوديـ أسس شركة للألعاب وأشرف على تلك اللعبة.

فكرة اللعبة تدور حول تحرير بنات السعودية من القمع، حيث تبدأ اللعبة بوجود بنات سعودية في معسكرات اعتقال مع رجال محافظين حاكمين للأرض، فيقوم البنات إلى بذل المحاولات لتحرير أنفسهن والانتصار على استبداد الحاكم واستعادة الإمبراطورية العربية عن طريق استبدال قادتها.

وتدور أحداث اللعبة في أماكن تتسم بالقساوة فهي إما سلاسل جبلية متجمدة، أو صحراء قاحلة ، وتواجه البطلات في رحلتهن عددًا كبيرًا من الأعداء أبرزهم الوحوش وكائنات الزومبي، وراقصو النار، والقرود.

وتكفل الأمير السعودي فهد آل سعود باللعبة وهو الذي نشأ على حب ألعاب الفيديو بهذه المهمة وأسس في عام 2013 شركة "نعم" لصناعة ألعاب الفيديو في الأردن، ويبلغ عدد أفراد فريق العمل 25 فردًا ينتمون إلى 16 دولة.

 

Ghost Recon

أعلنت السلطات البوليفية أن الحكومة تقدمت بشكوى رسمية للسفارة الفرنسية بشأن لعبة الفيديو "Ghost Recon Wildlands" والتي أنتجتها شركة فرنسية، وتظهر الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية أنها تحت سيطرة مهربي المخدرات.

وفي لعبة الفيديو التي تنتجها شركة "أوبي سوفت إنترتاينمنت" الفرنسية، تسيطر عصابة مخدرات مكسيكية على بوليفيا وتحولها إلى دولة يسودها العنف والفوضى والمخدرات.

 

Space Invaders

 

أما لعبة "Space Invaders"، بلغت شعبيتها حد الجنون في اليابان، إلى درجة أنها تسببت في نقص حاد في العملات المعدنية في البلد بأكملها لكثرة استخدام الشباب لهذه العملات من أجل لعبها.

لعبة الحوت الأزرق

تسببت في انتحار عشرات الفتيات، وصفتها الديلي ميل بأنها لعبة انتحارية تعتمد على غسل دماغ المراهقين الضعفاء لمدة تصل إلى ٥٠ يوما، وأمرهم بعمل مهمات معينة مثل مشاهدة أفلام رعب، والاستيقاظ في ساعات غريبة من الليل، وإيذاء النفس، وبعد أن يتم استنفاذ قواهم في النهاية، يتم أمرهم بالانتحار

واعترف الروسي فيليب بوديكين، بالتهمة الموجهة إليه من تحريض ١٦ تلميذة على الأقل لقتل أنفسهن من خلال المشاركة فى جنون وسائل التواصل الاجتماعي التي يطلق عليها اسم الحوت الأزرق، ووصف الروسي، ٢١ عاما، أثناء اعترافه أن ضحاياه كانوا مجرد نفايات بيولوجية، وأنهم كانوا سعداء بالموت، وأن ذلك كان تطهير للمجتمع.

وقالت ديلي ميل أن لعبة الحوت الأزرق، هي لعبة انتحارية تعتمد على غسل دماغ المراهقين الضعفاء لمدة تصل إلى ٥٠ يوما، وأمرهم بعمل مهمات معينة مثل مشاهدة أفلام رعب، والاستيقاظ في ساعات غريبة من الليل، وإيذاء النفس، وبعد أن يتم استنفاذ قواهم في النهاية، يتم أمرهم بالانتحار.

التعليقات