فيسبوك يسخر من رحلة مدرسية قيمتها 600 يورو: رحلاتنا كانت لمصانع الزجاج والمكرونة.. 16 سنة تعليم أبويا مصرفهمش عليا

  

 

انتشرت تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تستفسر فيها إحدى أولياء الأمور عن مصروفات رحلة مدرسية لفرنسا والتي تبلغ قيمتها، بحسب الأم،  600 يورو، وتسأل عما إذا كانت ابنتها ستحتاج إلى مصروف إضافي خاص بها.

 

جاءت بعض التعليقات في إطار ساخر، فقال مصطفى "كانوا مطلعينا في المعهد رحلة لمصنع المكرونة في شبراخيت أبويا إداني ٣ جنيه وقالي هات علبة ورنيش ب٢ جنيه وانت جاي"، وعلق محمد الصادق "امي مودتنيش معسكر في راس البر والله".

وقال حسين أبو الفتح "رحلة واحده اللى وافقوا أني اطلعها، واتلغت اقسم بالله"، أيضا بندق طارق قال "مرة قالوا هنعمل رحلة للمتفوقين كنت فرحان فشخ وفي الاخر ودونا مصنع بسكو مصر نشوف البسكوت وهو بيتعمل".

 

وفي تعليق آخر قال محمود "أنا الرحلة الوحيدة اللي طلعتها وانا في ابتدائي كانت للأقصر وأنا أصلا من أسوان، والمامييز ساعتها اديتني 3 جنيه اصرف منهم، وبعد مفاوضات جبارة وإلحاح بدموع العين خلتهم 5 جنية"، أما هشام الموجي فعلق قائلا "مره الماميز ادتني خمسه جنيه وانا رايح رحله المنصورة".

 

وقالت سهر محمد "انا فاكره ف ابتدائي كانو عاوزين يطلعونا رحله للصوب الزجاجيه عشان نتفرج ع الزرع جواها مش فاهمه مين فهمهم إن دي كانت حاجه مبهره لينا كأطفال وكانت بجنيه اقسم بالله وف الاخر اتلغت"،

أيضا علق محمد محمود "مرة ودونا رحلة للمتفوقين مصنع مكرونة واختبرونا بسؤال ايه هى أول بلد بتزرع مكرونة محدش عرف يجاوب غير واحد نابغة معرفش كان بيقرأ جرايد كتير ولا ابن موظف جوة المهم جاوب وقال إن المكرونة بتتصنع مش بتتزرع اخد جايزة كسين مكرونة".

 

وقالت رضوى نصر "أقسم بالله كنت بتحايل عليها أروح ماچيك لاند مع المدرسة ويوم ما المامي بتاعتي وافقت ربنا يسامحه اخويا حدف مفك من البلكونه حلفت مانا طالعه"، كذلك إبراهيم محمود قال "انا كان اقصى طموحى إني اروح دار ابن لقمان"، وعلق عمر ضرغام "وأنا صغير ضحكوا علينا و ودونا مصنع ورق وكراتين".

 

أما أحمد نبيل قال "16 سنة تعليم أبويا مصرفش عليا 600 يورو"، وقالت ميما سيد "بسأل بابا دلوقتي هو انت مطلعتش رحلات زي دي قبل كده? قالي اه طلعونا الشيخ سليمان والشيخ الملا والشيخ نصر بسأله مين دول قالي دي مقامات شيوخ ميتين كانت عندنا في البلد"، وعلق وائل أحمد "أنا ف الابتدائي أعظم مكان روحته كان مصنع الكوكاكولا اللي ف طلخا".

 

وقالت ميرا المرسي "يا عيني مش هيروحوا الحديقة الدولية"، أيضا دعاء محمد قالت "وانا اللي لما سافرت اسكندرية بعد التخرج ب5 سنين عملت فرح"، وعلقت مرة الشهاوي "أنا كنت عايزة اروح رحلة تبع المدرسة لحديقة الحيوانات الجربانة بس الماميز بتاعتي قالتلي معنديش جيرلز تطلع رحلات لوحدها".

التعليقات