المغرب تعيد لوحة مسروقة قيمتها ستة ملايين يورو إلى إيطاليا

 
سلمت المغرب تحفة فنية تقدر قيمتها بستة ملايين يورو إلى إيطاليا، السبت، بعد سرقتها في عام 2014 من كنيسة سانت فنسنت مودينا.
وذكر موقع "موروكو وورلد نيوز"، الصادر باللغة الإنجليزية، أنه تم العثور على اللوحة، التي يرجع تاريخها إلى القرن السادس عشر وتسمى "العذراء، سانت يوحنا الإنجيلي وجرجوري ثوماتورج"، في مدينة الدار البيضاء في فبراير الماضي.
وتم تسليم اللوحة إلى السفير الإيطالي في المغرب، روبرتو ناتالي، من جانب شرطة مدينة الدار البيضاء.
وألقت الشرطة القبض على ثلاثة مشتبه فيهم بعد محاولة بيع اللوحة إلى رجل أعمال غني في الدار البيضاء بمبلغ 940 ألف يورو. وتواصل رجل الأعمال مع السلطات عندما أدرك قيمة اللوحة.
كما ألقت السلطات الإيطالية القبض على مواطن مغربي بتهمة سرقة اللوحة وسيتم تسليمه إلى المغرب.
يذكر أن اللوحة، 2.93 متر في 1.84 متر، سرقت في أغسطس عام 2014 من كنيسة سانت فنسنت مودينا. وقدر خبراء قيمة اللوحة بمبلغ بين خمسة إلى ستة ملايين يورو.
وتتعاون السلطات المغربية والإيطالية لضمان وصول اللوحة إلى إيطاليا في أسرع وقت ممكن.
ومن جانبه، عبر السفير الإيطالي عن امتنانه للسلطات المغربية وألقى الضوء على القيمة الثقافية العظيمة للوحة التي تم استعادتها.
 
 
التعليقات