بعضها تجلب الحظ وبعضها نذير شؤم.. سكب القهوة "خير" و"قرص الركبة" موروثات ترسخت في عقول المصريين

 

هناك من العادات والموروثات والخرافات ت الكثير في مجتمعنا، نمارس هذه الأفعال دون تفكير أو تأنى، عادات تأصلت في التفكير والوجدان المصري، لا علاقة لها بأمية و جهل أو ثقافة وتعليم من يفعلها، فصارت عادات يومية نقوم بها دون دراية، فالشبشب المقلوب وسكب اللبن نذير شؤم، وسكب القهوة فأل خير، دون معرفة سبب ذلك أو ذاك.

 

دلق القهوة خير

هناك أقاويل تفيد بأن أصل المقولة كانت لرجل يُدعي "خير" وكان يعمل خادما في منزل ويقدم المشاريب للضيوف وخصوصا القهوة، ذات مرة سكب "خير" القهوة حين كان يقدمها للضيوف، فقال أهل البيت "دَلَق القهوة خير"، ولما تقدم الرجل في العمر وصار يكرر فعلته بحكم السن كانوا يكررونها إلى أن تحورت وأصبحت "دلقْ القهوة خير" للتخفيف من الموقف، ثم توارثها الناس وأصبحت تقال إلى يومنا هذا دون علم بأنه ليس له علاقة بـ"الفأل".

 

الخبط علي الخشب

"امسك الخشب" هو موروث لجلب الحظ السعيد وتفادي الحسد والنحس، جاء هذا في العصر القديم حين ظن المصريون القدماء بأن الطرق علي الأشجار خير لأن الأرواح الطيبة تسكنها، فظلوا يطرقون الأشجار إلي أن توارثناها بالخبط علي الخشب.

 

الحذاء المقلوب

يعود أصل هذه الخرافة إلي أنه قديمًا في منازل الفقراء يتواجد الثعابين والعقارب فكانت تتخبي بداخل الحذاء المقلوب ما أسفر عن حوادث وجعلهم يسارعون في عدل الحذاء المقلوب، فارتبط هذا بأن الحذاء المقلوب نذير شؤم وهناك من شاع نسبه للدين وأنه حرام.

 

موروثات الولادة

هناك عادات لا نعرف لها أصل أو قصة، فالمرأة في فترة النفاس لا يمكن الدخول عليها باللحوم النيئة، ولا تحلق لحيتك قبل الدخول عليها، ولا تقوم بالطبخ، ولا تدخل عليها امرأة حائض.

 

موروثات الأفراح

قرص الركبة، عدم رؤية العريس فستان الزفاف قبل الحفل، رش الملح، جميعها عادات نقوم بها بشكل تلقائي في الأفراح دون العلم لماذا بعضها يجلب الشؤم وبعذها يجلب الحظ.

 

استخدام المقص والكنس ليلًا نذير شؤم

يعتبر البعض أن الكنس ليلًا يجلب الأرواح الشريرة ويطرد الملائكة، وكذلك استخدام المقص في الليل يعتبر جلب للحظ السيئ، وتواجد  خيوط العنكبوت في المنزل ليطرد أصحابه ويعاديهم، كلها عادات ترسخت بعقل المتعلم قبل الجاهل في مصر.

 

loading...
التعليقات