صور|"كاسندرا بيكول" أول امرأة تنهي أسرع رحلة لزيارة جميع دول العالم

"لا تستمع إلى ما يقولونه، بل أذهب لترى" حكمة صينية تلخص ما قامت به الأمريكية كاسندرا بيكول، التي أنهت مؤخرا رحلتها لزيارة جميع دول العالم، والتي استغرقت سنة ونصف، لترى الطبيعة، وتقابل شعوبا مختلفة في عاداتها وديانتها، وتدعو للسلام.

بدأت كاسندرا رحلتها من جزر بالو بالمحيط الهادي في يوليو 2017، وكانت محطتها الأخيرة التي أنهت بها زيارة 196 دولة هي اليمن، واجهت عدد من الصعوبات أثناء رحلتها، فقد قامت السلطات بتوقيفها في عدد من الدول منها بيرو، حيث اعتقدت السلطات أنها صحفية أو جاسوسة أو مهربة للمخدرات، في كوريا الشمالية نظر لها وقال "سوف ندمر أمريكا". وكان أخرها عندما حاولت دخول اليمن في 27 يناير الماضي عابرة الحدود من دولة عُمان فأخبرها حرس الحدود أنهم لا يضمنون سلامتها. فأجَّلت زيارتها عدة أيام لتدخل اليمن في 2 فبراير، وتغادر مرة أخرى إلى سلطة عُمان ومنها إلى الدوحة حيث احتفلت بنهاية رحلتها.

بدأت رغبة كاسندرا في السفر حول العالم عندما كانت في المدرسة الثانوية، قبل عدة سنوات انتقلت كاسندرا من مسقط رأسها في ولاية كونكتيكت إلى لوس أنجلس حيث عملت بوظائف مختلفة لتغطي نفقاتها ولكنها لم تشعر بالراحة تجاه ما تفعل، قررت بعدها أن تحقق طموحها وتسافر إلى كل دولة في العالم.

سافرت دي. بيكول كسفيرة للسلام بتفويض من المعهد الدولي للسلام، والذي قام بدعمها بمجرد طرحها فكرة السفر حول العالم، وتكلفت رحلتها حوالي 200 ألف دولار أمريكي حصلت عليهم من عدد من الممولين، وقابلت أثناء رحلتها طلاب، وممثلي حكومات، ووزراء سياحة، وقدمت عروضا حول السياحة المستدامة.

حطمت كاسندرا رقم جينيس القياسي لأسرع شخص يسافر حول العالم حيث انهت رحلتها في نصف الوقت القياسي السابق، وأصبحت أيضا أول امرأة تزور جميع دول العالم، ووثقت كاسندرا رحلتها عن طريق حسابها على موقع إنستجرام، حيث نشرت صورا لجميع الأماكن التي زارتها. 

loading...
التعليقات