للبيع.. عرض رسالة لينكولن حول العبودية في مزاد

 

تعرض رسالة الرئيس الأمريكي الـ16 أبراهام لينكولن للبيع في مزاد علني، والتي يعبر فيها عن موقفه من العبودية قبل أن يصبح رئيسا.

ووفقا لما ذكره موقع مزاد "Christies" في نيويورك فإن الرسالة تعبر عن تصورات أبراهام لينكولن التي كتبها، في 31 يوليو 1858، وأرسلها إلى المحامي هنري آسبري، نقلا عن "روسيا اليوم" العربية.

وتتناول الوثيقة المواضيع التي يجب أن يناقشها لينكولن، الرئيس المستقبلي للولايات المتحدة، مع منافسه في انتخابات مجلس الشيوخ، الديمقراطي ستيفن دوجلاس.

كما يقدم المحامي آسبري في هذه الرسالة إلى لينكولن اقتراحاته بشأن القضايا التي ينبغي معالجتها خلال المناقشة.

وذكر موقع المزاد "إنها رسالة هامة جدا تتعلق بالمناقشات الشهيرة للينكولن ودوجلاس، والتي حددت مسألة محورية هامة، شكلت لاحقا نقطة تحول هام في عموم الحياة السياسية للرئيس الأمريكي".

وجاء في الرسالة أن الوثيقة كتبت "في فترة محورية شملت سلسلة من المسابقات في فصاحة الخطابة"، والتي أصبح بعدها لينكولن شخصية بارزة حملته إلى عتبة البيت الأبيض.

كما أشار منظمو المزاد إلى أن "رسائل لينكولن المتعلقة بالمناقشة التاريخية مع ستيفن دوجلاس نادرة للغاية".

تتكون الرسالة، التي أصبحت وثيقة تاريخية، من صفحتين، والثالثة تحتوي على ملاحظات المحامي آسبري، التي أضافها، في عام 1883.

ويذكر موقع المزاد أن مالكا مجهولا "طرح هذه الوثيقة  في المزاد للبيع، وتقدر قيمتها ما بين 500 و700 ألف دولار."

ومن الجدير بالذكر أن أبراهام لينكولن أصبح رئيسا للولايات المتحدة خلال فترة الحرب الأهلية (1861-1865)، ويعد حدث إنهاء العبودية، الأهم خلال فترة رئاسته.

توفي لينكولن بعد محاولة اغتيال، العام 1865. ويعده الأمريكيون رئيسا بارزا إلى جانب مؤسس الولايات المتحدة جورج واشنطن.

 

التعليقات