رحلة سيدة من تصميم الديكور إلى انضمامها لصفوف المزارعات في أيرلندا

 

لم تتوقع دوبلينر ليوني فيلا أنها ستنضم إلى صفوف مزارعات أيرلندا.

ودوبلينر حاصلة على بكالوريوس في علوم الحاسب الآلي ومؤهلات في تصميم الديكور الداخلي وكانت تعمل كمديرة عامة في شركة "راثنيو" لتصميم المطابخ والأثاث، حسبما ذكر موقع "أجريلاند".

ثم وجدت نفسها تتولى أمور الزراعة من زوجها في 5 يناير 2015، وقالت "يعمل ستيفن كهربائي ولكنه تولى مزرعة العائلة في عام 2010. ثم عاد مرة أخرى إلى عمله منذ ثلاث سنوات."

وتابعت "في ذلك الوقت، كنت أعمل بدوام كامل في مكان يبعد تقريبا ساعة واحدة عن المنزل. اتصل به رئيسه السابق من دوبلن وطلب منه العودة إلى العمل الكهربائي. كانت فرصة جيدة لا يمكن لأحد أن يفوتها."

وأضافت دوبلينر "كنت المعيل الرئيسي حتى هذا الوقت، ولكن الأمر سيكون مجديا بالنسبة له من الناحية المالية للعمل أكثر مني، وبالتالي اتخذنا القرار أنه سيعود إلى عمله وأجلس أنا في المنزل."

وبدون أي خبرة حول الزراعة أو أي تعاملات مع المزرعة والخراف، كان الأمر بمثابة قفزة هائلة في الإيمان لتصبح مزارعة.

وقالت "كان زوجي يعمل كما قال الكتاب. كان العمل كثيرا جدا بشكل منفصل ولكنني لم أقدر هذا في ذلك الوقت."

وأضافت "كان التحدي الرئيسي هو قلة معرفتي. فقد ألقي بي في العمق، لا يوجد شك في ذلك. فقد كنت أعمل كل شيء في المزرعة، وشعرت بالإرهاق. في البداية، كانت قوة الإرادة التي جعلتني أقوم بالأمر."

وأوضحت "كنت محظوظة لأنني محاطة بأسرة ستيفن الذين دعموني بشدة، باعتبارنا جيرانا. كانوا يساعدونني ويطمئنون علي للتأكد من أنني أعمل المهام اليومية بشكل صحيح."

وأشارت إلى أنها تحب الزراعة والعمل في الأرض، وقالت "إن العمل في الأرض يجعلك على تواصل مع فصول السنة فأنت تعتمد على حالة الطقس كما أن قضاء المزيد من الوقت في المنزل يعد شيئا رائعا بالطبع."

وأوضحت "في البداية، عانيت من فكرة أنني غير مستقلة ماليا ولا أحصل على راتب ولكنني اعتدت في هذه المرحلة."

وأضافت "الزراعة أقل توترا من صناعة المطابخ، وهناك أيضا أوقات من التوتر ولكنها متعلقة بمشكلات مهمة على سبيل المثال وفيات الغننم أو الضأن، بدلا من التوتر الناتج عن إنهاء تركيب صنبور بشكل صحيح في مطبخ أحدهم."

وقالت دوبلينر "عندما كنت طفلة كنت أقول دائما إنني أرغب أن أكون دكتورة بيطرية. لم أتخيل أبدا أنه سينتهي بي الأمر أعمل مع الحيوانات كمزارعة."

التعليقات