المطربة "الملتحية" ترفض الغناء بمهرجان إدنبرة الموسيقي تضامنا مع فريق لاجئين سوريين

 

رفضت المغنية النمساوية "الملتحية" كونشيتا ورست، المشاركة في مهرجان إدنبرة الموسيقي، تضامنا مع مجموعة "بازلت" المكونة من 3 لاجئين سوريين لم تمنحهم السلطات البريطانية تأشيرة دخول.

ونشرت كونشيتا عبر حسابها الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" فيديو توضح فيه حقيقة الأمر قائلة: "لن أشارك في المهرجان الدولي بإدنبرة بعد فشل  محاولات أصدقائي من فريق بازلت للحصول على تأشيرة دخول الولايات المتحدة".

جدير بالذكر أن فريق "بازلت" فريق مكون من3 لاجئيين سوريين ، يقيم في النمسا منذ سنتين تقريبا، وكان من المقرر أن يقدمموا أغنية مشتركة مع كونشيتا في المهرجان بعنوان "بيت صغير".

جدير بالذكر أن كونشيتا ورست، مطرب نمساوي يدعى توماس نويورث، قرر الحياة في هيئة أنثي ولكن دون الخضوع لعملية تحويل جنسي، ولكنه فعل ذلك لمواجهة التمييز ضد المتحولين جنسيا، وبات يلقب بـ"المطربة الملتحية". وشاركت كونشيتا في أعمال خيرية عديدة وفي مؤتمرات عديدة للدفاع عن حقوق الإنسان أبرزها في منظمة "الأمم المتحدة" مع بان كي مون.

مثّلت كونشيتا النمسا في مسابقة "يوروفيجن"، فكانت أول نمساوية تفوز بها منذ العام 1966، عندما كانت المسابقة في عقدها الأول، وفي تصريحات سابقة لها أكدت أنها تهدف إلى توحيد أوروبا من خلال الموسيقى، حيث شاهد حفلها بعد فوزها في مسابقة يوروفيج حوالي 180 مليون مشاهد عبر التلفزيون في 45 دولة.

التعليقات