بالفيديو| سألنا مصريين عن نسر العلم فجاءت الردود: رمز "القوة والشموخ" و"العفة والحضارة"

 

تحمل أعلام الدول رسائل مختلفة وراء اختيار الألوان والتصميمات، وتهتم البلدان المختلفة بالرمز وراء العلم الذي يمثلها في كل المحافل وفي كل المجالات، بحيث يكون معبرا عن شخصية الدولة والمجتمع قدر الإمكان.
 

وبالنسبة لمصر، فالعلم الحالى الذى أُقر فى الرابع من أكتوبر عام 1984، فيعبر بألوانه الثلاثة والنسر عن القوة و الشموخ باللون الأحمر و يعبر عن النقاء باللون الأبيض و يعبر عن العصور المظلمة التى تغلبت عليها البلاد باللون الأسود.

أما النسر في المنتصف فيظهر ناظرًا إلى اليمين وكُتب أسفله بالخط الكوفى "جمهورية مصر العربية"، وجاء اختيار النسر للتعبير عن العزة والشموخ والقوة.

كان السلطان صلاح الدين الأيوبي هو سبب اختيار النسر بالأساس في العلم المصري، فارتبط بشخصه وأصبح معروفًا بأنه "نسر صلاح الدين"، وهو نفسه النسر المنقوش داخل قلعة السلطان الأيوبي، حيث اتخذه صلاح الدين رمزًا للدولة الأيوبية .

استمر النسر على العلم المصرى خلال العقود المختلفة مع تغيير صورته من نسر أحمر لنسر ذو نجمتين على صدره لنسر ذهبي. ولم يفارق العلم المصرى فى أى من العصور المختلفة للدولة، سوى فترة الخديوية، لكنه عاد مرة أخرى فى عهد الرئيسين جمال عبد الناصر ومحمد أنور السادات. ثم استبدل النسر بصقر قريش بالاتفاق مع الرئيس السورى حافظ الأسد و الرئيس الليبى معمر القذافى ليكون صقر قريش شعارا لاتحاد الجمهوريات العربية، لكنه سرعان ما عاد مرة أخرى النسر إلى مقره على العلم المصري بقرار من الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك بعد موافقة مجلس الشعب عام 1984.

عدسة مصريات سألت المواطنين عن الطائر الموضوع في أوسط العلم وأسباب اختياره في التقرير التالي. 

وقال أحد المواطنين لأن النسر هو رمز القوة والشموخ، في حين لم يعرف البعض الآخر سوى أنه يعود لعصر صلاح الدين الأيوبي. فيما افترض أحد الأشخاص أن النسر "رمز العفة والحضارة".

التعليقات