محمد طنطاوي يكتب "عيش سعيد": الحب بعد الجواز

 
ليه الحب قبل الجواز حمادة وبعد الجواز حمادة تاني خالص؟!
 
أعتقد إن غالبية المتجوزين بيتكلموا دايمًا عن "توهج" الحب.. اللي كان موجود قبل الجواز وانطفى.. عن المشاعر اللي كانت ملتهبة ودلوقتي بقت متلجة.. عن الحب اللي كان رومانسي ولا الروايات.. ودلوقتي بينازع ولا أحداث الحرب الباردة.. محدش يقدر ينكر إن حالة "الموت الإكلينيكي" اللي بتحصل للحب بعد شهور الجواز الأولى وأحيانًا أسابيع كمان.. بتخلي ناس كتير تفقد الأمل في الجواز كله حتى لو استمر.. وبتخلي غيرهم يدور على بديل عاطفي خلال فترة جوازه بأي مبرر كان.. عشان كده في دراسات بتقول إن (30 – 60 %) من المتجوزين في أمريكا بيدخلوا فى علاقات "مع آخرين" خلال سنوات جوازهم.. والمشكلة إنك ممكن تاخد وقت طويل عشان تفهم سبب السكون اللي بقى موجود في حياتكم.. والفتور اللي حل محل الحب اللي كان مالي أيامكم.
 
د/ ليزا فيرستون، الأخصائية النفسية، بتقول "عشان نفهم سبب الفجوة اللي بتتكون بين الزوجين، مهم جدًا نفهم في الأساس إيه نوع الرابط اللي المفروض يكون موجود بينهم، الطبيعي والمفترض إن الجواز عبارة عن "رابط حقيقي"، رابط بيسببه التقارب الجسدي والنفسي، لكن اللي بيحصل غالبًا في أنماط الجواز الموجودة دلوقتي هو "الرابط الخيالي".. أو حالة التقارب الجسدي والتباعد العاطفي.. اللي بيحصل لأننا بنستبدل مشاعر "الحب والانجذاب والحيوية والتلقائية ".. بمشاعر "الروتين والأمان والسكن والمسؤولية".. وبرغم إنه واضح للكل.. إن كل المشاعر دي هي مشاعر إيجابية.. سواء قبل أو بعد الجواز.. لكن الحقيقة إنها غالبًا بتكون السبب الحقيقي في "الموت الإكلينيكي" اللي بيحصل للحب بعد شهور من الجواز !"
 
اللي بيحصل إننا بعد فترة بنبدأ نفضل الروتين على التلقائية.. والأمان على الانجذاب.. والسكن على الحيوية.. وكل ده بيحصل لأننا ببساطة بنقرر ننضم لنادي "الرابط الخيالي".. يعني.. هنتقارب جسديًا ونبقى كمان جسد واحد.. لكن أرواحنا هتفضل بعيدة عن بعض.. مفيش بينا لا طاقة ولا مشاعر. لو حاسس إن الجملة دي صعبة عليك، خليني أقولك وصف أسهل، بعد الجواز، بتبقى جوانا حالة من حالات "الاندماج".. بندمج شخصيتنا وهويتنا في بعض لأن الأولوية عندنا بتكون إننا نبقى سوا.. شوية شوية.. بتبدأ تفقد إحساسك بنفسك وبتميزك واختلافك.. بدل ما تحافظ عليهم عشان يكونوا سبب التغيير والحيوية في حياتكم، والنتيجة إنك هتبدأ تمل من العلاقة دي وتحاول تهرب منها بأي طريقة، يمكن الحاجة الوحيدة اللي هتمنعك إنك هتكون خايف تفقد الشخص اللي اتعودت عليه وبقى جزء من كيانك.. أو حتى لمجرد إنك خايف من الوحدة بس.. عشان كده دايمًا بنقول إن أهم خطوات المحافظة على بريق حياتك الزوجية إن كل واحد فيكم يحافظ على شخصيته وهويته المستقلة، متحاولوش تدمجوهم فى بعض، حافظوا على اختلافكم اللي حبيتوا بعض عشانه.. واخترتوا بعض بسببه.
 
ده شرح مبسط لفكرة د/ ليزا عن أسباب اختلاف الحب بعد الجواز :
 
1-  بقيتوا كيان واحد .. فمفيش انجذاب جسدي!!
 
لما بنرتبط ببعض جسديًا بس.. فأنت بتندمج معاه وبتبدأ تفقد انجذابك للشخص ده.. لأن إحساسك بالمسؤولية تجاهه وإنك محتاج تهتم بيه طول الوقت بيحط حِمل كبير على العلاقة دي.. بتشوف الشخص اللي بتحبه ده مجرد امتداد ليك.. وجزء منك.. وبتفقد "الكيميا" اللي كانت موجودة بينكم.. على العكس.. لو فضلت دايمًا شايف شريكك شخص "مستقل" عنك.. بيفضل جذاب طول الوقت.. مع استمرار حالة الإثارة والتأثر بيه .
 
2-  بقيتوا كيان واحد.. ضاعت الهوية!!
 
لما تبص لحياتك الزوجية وتقيِّمها.. هتقدر بسهولة تشوف اختراقك لحياة شريكك وتداخله معاك فى حياتك إنت كمان.. شوف كام مرة قلت "إحنا " بدل "أنا و هو".. الحقيقة إن محافظتك على الفاصل الموجود في الهوية بينك وبينه هو أفضل ضمان لأنكم تفضلوا مميزين في عيون بعض.. التميّز ده هوه اللي بيخليك تشوفه مختلف ومثير بالنسبة لك.. فكر كده في الانجذاب اللي بيحصلك لما بتشوف حد مختلف ومش متعود عليه.. هتفهم ليه مش طبيعي إنك تفضل شايف "إحنا" جذاب ومثير ومالي عينك طول الوقت!!
 
3-  الجواز يعني 1 + 1 = 2.. مش 1+ 1 = 1 برضه!!
 
المفروض لما نتجوز.. فإحنا بنضم حياتنا الشخصية إلى حياة شخص تاني.. يعني الطبيعي إن حياتك الاجتماعية هتتضاعف وتكبر.. مش تتقلص.. المشكلة إننا في الأول بنكون منفتحين على الحياة والتغيير لكن بعد شوية بنربط نفسنا.. وحياتنا بتتحول لروتين محدود وممل جدًا.. وكأننا بنجبر بعض نفقد حريتنا.. برغم إننا "الزوجين" كل واحد فيهم حاسس إنه مخنوق من فقدان الحرية ده.. يعني بنعيش جوه نمط حياة خانق لينا إحنا الاتنين.. ومحدش فينا عايزه ومع كده مستمرين فيه بدون سبب واضح!!
 
4-  بتهمل نفسك جسديًا وعقليًا!!
 
لما بنوصل لمرحلة معينة من الارتياح فى العلاقة الزوجية.. بيحصل كتير إننا بنبقى مهملين أكتر في نفسنا.. في الشكل والمظهر وحتى النفسية.. معظم تصرفاتك بتكون بدون تفكير ولا حسابات ولا اعتبارات.. عكس ما كان بيحصل قبل كده.. لما كانت كل كلمة أو تصرف بتعمله بتفكر فيه كويس عشان ميجرحش حبيبك أو على العكس عشان يلفت انتباهه ويعجبه ويرتبط بيك أكتر.. هتلاقي ناس كتير بعد الجواز مثلاً بتتخن.. بتبدأ تدخن أو تشيش.. بتبطل تروح الجيم.. الحقيقة إن نفسيًا.. التصرفات دي وغيرها مش بتكون بس مجرد إحساس بالارتياح والتلقائية.. لكنها في أوقات كتير بتكون تصرفات من اللا وعي.. بتحاول بيها تخرج من دائرة الشخص اللي اتربطت بيه وتخرج من سيطرته.. عايز تأكد لنفسك إنك ملك نفسك مش ملك ليه ولا لتقييمه ليك وانطباعاته عنك وعن شكلك ولبسك.. هلبس اللي يريحني مش اللي يريحه.. هاعمل اللي بحبه مش اللي يرضيه.. يعني.. محاولة للتمرد بشكل أو بآخر !!
 
5-  مش قادرين تشاركوا بعض في حياتكم!!
 
في بداية العلاقة الزوجية.. بنكون غالبًا تلقائيين جدًا ومتحمسين جدًا لتجربة حاجات جديدة مع بعض.. بعد شوية.. ولما الروتين بيتحكم فينا.. بنبدأ نقاوم حالات التلقائية والتغيير دي.. بنبقى متشائمين ومتشككين أكتر.. عشان كده ضروري جدًا إنك تهتم بهوايات واهتمامات حبيبك وتحاول تعيشها معاه.. زي ما د/ باتريشيا لاف.. بتقول "لازم تكون موجود.. لازم تشاركه اهتاماماته والحاجات اللي بيحبها عشان تقدروا تحافظوا على حالة الحب اللي بدأتوا بيها ."
 
6-  ارتباطكم ببعض أقل مما كان!!
 
يا ترى بتاخد من وقتك قد إيه عشان تزود ارتباطك بحبيبك.. لسه بتتكلموا عن حاجات ليها معنى.. حواراتكم بقت عملية أكتر وأقل حميمية.. إحنا محتاجين طول الوقت نتواصل مع اللي بنحبهم.. عشان نقدر نفهم بعض والتغييرات اللي بتحصلنا في كل مرحلة من حياتنا.. وبالتالي نقدر نفضل جنب بعض عشان فاهمين بعض مش عشان لازم نكون جنب بعض.. الكلام بيدينا فرصة نكون حالة من الصداقة مع اللي بنحبه.. صداقة تخليك أقل في إطلاق الأحكام والانتقاد طول الوقت.. وتخليك أقل عصبية وحدة لما شريكك ينتقدك.. كل ده مهم عشان حياتك تفضل دايمًا فيها الحيوية المطلوبة!!
 
7-  احتوي غضبك!!
 
لما بنعيش مع شخص لفترة طويلة.. بنبدأ نجمع كل عيوبهم ونستخدمها ضدهم لما نختلف.. وبالتالي كل مشكلة بتحصل بتلاقي نفسك بتتعامل معاه بطريقة نقدية قاسية لمجرد إنك عرفته كويس واهتميت تجمّع عيوبه وتستخدمها في معركة لإثبات صحة آراءك.. بدل ما تفتكر مزاياه كمان وفضل وجوده في حياتك.. وتتناقش معاه فى أي مشكلة بشكل ناضج ومتزن.. تخيل حياتك مع شخص.. كنت زمان بتخاف على زعله وبتصالحه عشان يحبك.. ودلوقتي أنت بتستخدم كل حاجة عرفتها عنه وكل عيب موجود فيه عشان تواجهه بيه وتقمعه طول الوقت.. يا ترى هيفضل حبكم زي ما كان إزاي!!
 
8-  الخداع والازدواجية بدل الصدق والوضوح!!
 
كلنا عارفين إن حياتنا ممكن تقلب جحيم بمجرد ما يبقى كلامنا وأفعالنا مش متسقين مع بعض.. للأسف إن الخداع والازدواجية منتشرين جدًا في العلاقات الزوجية وأمثلتهم كتيرة جدًا زي إنك تقول ( أنا بحبك.. ومش فاضي تقضي أي وقت معاه).. وكأننا اتحولنا إلى أجسام موجودة مع بعض وبتقضي وقت سوا.. لكن أرواح منفصلة ومتباعدة ومفيش بينها أي رابط حقيقي.. طبعًا خلينا متفقين إن فكرة "الصراحة المطلقة" فى العلاقات مهياش بالسهولة دي.. لكن خليك دايمًا واعي لنفسك وحاسبها كويس على "الكلام والفعل" لأن اتساق الكلام مع الفعل بيسهل كتير في حياتك.. والعكس صحيح!!
 
9-  الحياة الجنسية الروتينية!!
 
تخيل حياتك الجنسية في أول الجواز.. لما كانت تلقائية وحيوية ومفاجئة.. لما كنتم مش ملتزمين بمكان ولا زمان معين.. لما كان عندكم طاقة التغيير والابتكار والتنويع.. وشوف شكل الحياة بعد سنين.. لما تحولت لممارسة روتينية نمطية متكررة في يوم معين وساعة معينة.. واللي طبعًا بتقتل كتير أوي من متعة ولذة الحياة الجنسية.. الأكيد إن فى عوامل كتير ممكن تأثر على العلاقة الزوجية.. لكن الأهم إن حل الأمور دي هو أحد ضمانات استمرار الحب بنفس درجته .
 
10-  أنت متلاعب.. مسيطر.. ولا خاضع!!
 
من أهم الوسائل الدفاعية اللي بنعملها عشان نحمي نفسنا.. إننا نكون متلاعبين ومش واضحين ولا مباشرين.. زي مثلاً إنك تحاول تعيط أو تعمل نفسك تعبان أو يغمى عليك عشان تهرب من مناقشة أو خطأ عملته.. وزي ما في ناس بتتفنن مثلاً في إخضاع الآخر بطريقة فيها جرح وإيذاء.. والنتيجة إن شخصية بتكون مسيطرة وقوية.. والتانية خاضعة وضعيفة.. تخيل طبعًا شكل العلاقة هتبقى عاملة إزاي.. أما لو افترضنا إننا في علاقة من النوع المتوازن.. فأنت برضه محتاج تفهم إنكم لازم تتكلموا عشان كل واحد يعرف هو محتاج إيه.. مينفعش تكتفي بتوقعاتك أو تخيلك لاحتياجات الآخر!!
 
 
 
 
 
التعليقات