دراسة: النساء تشعر بالاشمئزاز أكثر من الرجال

وجدت دراسة أن النساء يشعرن بالاشمئزاز أكثر من الرجال بسبب تمييز تطوري أساسي.

وأجرى باحثون في كلية لندن للصحة العامة والطب المداري مسحا لأكثر من 2500 شخصا عبر الإنترنت، وطلب منهم أن يقيموا مستويات شعورهم بالاشمئزاز في 75 سيناريو محتمل تراوح التقييم من "عدم الاشمئزاز" إلى "الاشمئزاز الشديد".

وحددوا فيما بعد ست فئات مشتركة للاشمئزاز ووجدوا أن النساء تفاعلوا مع كل منها بمستويات اشمئزاز أكبر من الرجال، حسبما نشر موقع صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وتضمنت سيناريوهات متعلقة بسوء النظافة وتلوث الحيوانات والأطعمة التي انتهت صلاحيتها وغيرها.

ووفقا لما ذكرته المؤلفة الرئيسية للدراسة فال كورتيس، فهذه السيناريوهات تثير الاشمئزاز بسبب ميل الأجداد لتجنب ما يعتقد أنه ربما يسبب عدوى.

وقالت فال للـ"إندبندنت" "الاشمئزاز هو نظام في المخ يسبب رفضنا وتجنبنا للأشياء التي من شأنها أن تجعل أسلافنا مرضى."

وتابعت "وفي الماضي ربما كانت تسبب هذه الأشياء عدوى ولكن الآن لا."

على سبيل المثال، التعامل مع الأطعمة منتهية الصلاحية، تاريخيا، ربما أدى إلى الكوليرا في حين أن التعامل مع الأشخاص الذين يعانون من سوء النظافة يمكن أن ينقل مرضا ضارا مثل الجذام.

ومن بين الفئات الست الشائعة، اعتبرت الجروح التي تطلق قيحا أكثر الأشياء إثارة للاشمئزاز يليها قلة النظافة.

وأضافت "علينا أن نفهم كيف نستجيب على تهديد العدوى حتى نتمكن من الحفاظ على صحة الأشخاص."

وفيما يتعلق بالتفاوت من حيث النوع، أوضحت فال أن هذا الأمر يتلخض في أن النساء يعملن بشكل أفضل من الناحية الإنجابية عندما يتجنبن السيناريوهات التي ربما تهددهن أو أطفالهن بسبب المرض.

أما الرجال فقد يفعلون نفس الشيء ولكنهم أكثر عرضة أيضا لتحمل المخاطر وبالتالي يكونون أقل اشمئزازا من الأشياء مقارنة بنظرائهم ممن لديهم أطفال.

 

التعليقات