شهادات العنف: سيدة تشكو تهديدات سائق أوبر

تحولت رحلة سيدة مصرية في سيارة تابعة لشركة "أوبر" إلى كابوس بعد أن جعلها السائق تفقد الشعور بالأمان. وقالت "ياسمينا.ع" في شهادة نشرتها يوم 6 فبراير علي مواقع التواصل الاجتماعي أن السائق صرخ في وجهها وأهانها عندما أخبرته بأنه يأخذ طريقا خاطئا، كما هددها بطردها من السيارة علي طريق السويس الصحراوي إذا لم تصمت.

 

وأضافت أنه بدأ الإسراع في القيادة لإخافتها ولم يتوقف حتي عند المطبات الصناعية وكادت قيادته الجنونية أن تسبب في أكثر من حادث خطير. "وعندما سمعني أحدث زوجي علي الهاتف وأقول له أن السائق يتصرف بطريقة غير مهنية قرر إيقاف السيارة وطردي منها وهددني بالضرب عندما رفضت النزول وانهي الرحلة وطالبني بالأجرة ورفضت الدفع وأهانني مرة أخرى وحاول التعدي علي ولكنه فر هاربا عندما اقترب نحونا أحد المواطنين ليعرض علي المساعدة."

 

وتساءلت عن مدى جدية وسرعة الشركة في التعامل مع مثل هذه الشكاوى في ظل سياستها المعلنة على موقعها على الإنترنت "أن الاتصال الجسدي غير لائق أو العدوان اللفظي لن يتم التسامح معه"

 

وقالت ياسمينا في تصريحات ل"مصريات" أنها تلقت رسالةإالكترونية من "أوبر" تفيد بتلقيهم الشكوي و بعد بضعة أيام اتصل بها أحد ممثلي الشركة وروت له ما حدث فوعدها بأنه سوف يتم أخذ الإجراءات اللازمة التي رفض الإفصاح عنها مبررا بذلك قواعد الشركة.

وأضافت أن أهلها تمكنوا من التواصل مع السائق وإجباره علي الاعتذار لها ولكنها ما زالت تنتظر إجراءات الشركة المسؤولة.

التعليقات