تقرير: المهاجرات في كندا يواجهن حواجز أكبر في العمل ويكسبن أموالاً أقل من الذكور والكنديات

 

تشير البيانات التي جمعتها إدارة الهجرة إلى أن النساء المهاجرات في كندا يواجهن حواجز أكبر في العمل ويكسبن أموالاً أقل من المهاجرين الذكور والنساء المولودات في كندا.

وتظهر المعلومات التي حصلت عليها الصحافة الكندية وجود فجوة مستمرة بين المهاجرات مقارنة مع نظرائهن الكنديات. كما تظهر البيانات أن المزيد من النساء يصلن إلى كندا ويقل لديهن معدل التوظيف ويكسبن أقل من متوسط ​​الأجر.

ويقول تقرير الحكومة إن ذلك يشير إلى أن سياسات اختيار برامج الهجرة ليست مصممة للاستفادة من القيمة الاقتصادية للمهاجرات الإناث نقلاً عن موقع زا ستار.

يستخدم التقرير البيانات الحكومية الداخلية لتقديم نظرة عامة على النتائج الاقتصادية والاجتماعية للمهاجرين من جميع المصادر.

قالت باري كارم، المدير العام لخدمات المهاجرين في جمعية الشبان المسيحيين في كيتشنر، في ولاية أونتاريو، إنها شاهدت أبناء المهاجرين يحصلون على درجات الماجستير والدكتوراه، ومع ذلك ما زالوا يجدون صعوبة في العثور على وظائف جيدة.

وصرح وزير الهجرة أحمد حسين أنه يوجد فجوات في التوظيف والأجور لكن الحكومة تعمل على تصميم برامج لتحسين فرص النساء المهاجرات وأطفالهن.

وأشار إلى مبلغ 31.8 مليون دولار مخصص في الميزانية الاتحادية لهذا العام من أجل برنامج رائد لدعم الوافدات الجدد كما تم تخصيص الأموال لاختبار طرق جديدة لاستهداف مجموعات من الوافدين الجدد الذين لا يحققون نفس النتائج مثل الآخرين.

التعليقات