دراسة أمريكية: الزوجات يشاركن أكثر في دخل الأسرة بسبب تفوقهن التعليمي والمهني عن الأزواج

أشارت دراسة جديدة، أجرتها جامعة كانساس الأمريكية، إلى أنه مع تزايد النساء الحاصلات على تعليم عالي في الولايات المتحدة خلال العقود الأخيرة، أصبحن أكثر عرضة للزواج من رجال أقل في المستوى التعليمي، مما جعلهن الأكثر مشاركة بالمال في العلاقة.

وذكرت شبكة "فوكس نيوز" أن الباحثون قاموا بفحص التغيرات الخاصة بنوع الجنس في العائد المالي المرتبط بالتعليم العالي بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و44 عام، واستخدمت الدراسة بيانات التعداد الأمريكي في عامي 1990 و2000 ودراسة استقصائية لمؤسسة المجتمع الأمريكي الذي أجرته للفترة بين عامي 2009 و2011.

ووجدت النتائج أن النساء حققن تقدما كبيرا في التحصيل العلمي ونتائج سوق العمل خلال هذه الفترة الزمنية، وأن أرباحهم الشخصية الناتجة نمت بشكل أسرع من أرباح الرجال غير المتعلمين، إلا أن هذا التقدم الذي أحرزته الزوجات أدى إلى تحسين مستوى المعيشة بالنسبة للأزواج أكثر من النساء أنفسهن، حيث أنه بما أن الأزواج كانوا بشكل عام أقل تعليما من زوجاتهم بنسبة أكبر من أي وقت مضى، أصاب الركود عائد دخولهم الرجال، ولذلك انخفضت مساهمة الأزواج في دخل الأسرة، فيما زادت مساهمة الزوجات بنسبة كبيرة، وفقا لما ذكرته جامعة كنساس.

وقال المؤلف الرئيسى تشانجهوان كيم، أستاذ مشارك فى علم الاجتماع "هذا قد يفسر لماذا يبدو أن الرجال لا يشتكون كثيرا من هذا، فالأمر جيدا بالنسبة للرجال لأن زوجاتهم تجلب الآن مزيدا من الدخل للأسرة".

ولكن في المقابل ترى الدراسة أن الزواج بهذا الشكل أصبح أكثر مساواة بين الجنسين، وقال كيم "إذا نظرنا للأمر من جهة تطور قوى الأسرة أو من وجهة نظر المساواة بين الزوجين فإن هذه علامة جيدة حقا، إلا أن هناك طرف واحد يستفيد أكثر من الآخر، وهم حاليا الرجال."

التعليقات