"ماتغلطيش غلطتي" نصائح السيدات لبعضهن البعض.. فتاة: إوعي تتجوزي عشان ماتبقيش عانس والا سنك كبر وماتفكريش ان في حد بيتغير

 

أحيانا تأخذنا الحياة للتعلم من تجارب الاخرين والاستفادة من أخطائهم، ولهذا قررن مجموعة من السيدات طرح سؤالا نقاشيا حول أخطائهن التي وقعن فيها وكيفية الاستفادة منها في تجاربهن القادمة، وعلى سبيل النصيحة شارك بعض السيدات "مصريات" تلك التجارب.

"غلطت لما عاندت نفسي من الاول وأنا عارفة انه مش هو اللي نفسي أكمل معاه، كنت دايما أقول عسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم، وفضلت اضغط على نفسي من أول يوم في الخطوبة وأنا مش حاساها وضيعت ١3 سنة بحاول أعيش لحد ما شاف واحدة تانية وقرر هو انه يسيبني"، قالت رشا عن غلطتها التي فيها نصحت الأخريات بأنهن لابد وألا يكذبن أحاسيسهن تجاه الزوج المستقبلي، ومن تستشعر بأن الحياة معه ليست كما تمنتها فعليها إنهاء تلك العلاقة المجهدة للنفس قبل فوات العمر.

ومن جانبها قالت صفاء "ماتتجوزيش عشان تخلصي من بيت اهلك وتحكماتهم"، حيث كانت تلك غلطتها التي بها أرادت الخلاص من بيت العائلة وتحكمات أخيها وأبيها والمشاجرات المستمرة معهم، حيث قالت لـ"مصريات" أنها وافقت على الزواج من أول عريس تقدم لخطبتها وكانت تراه مناسبا حتى يكون لديها بيتها الخاص ومملكتها بعيدا عن تحكمات أهلها ولكن الحياة رزقتها بزوج تحكماه أفظع ومعاملته أقسى وتعيش الأن حياة بائسة بينها وبين الطلاق شعرة واحدة.

"عيشي واتبسطي واخرجي وسافري واقري والبسي وكوني شخصيتك بعد كده فكري في خطوه الجواز"، هكذا نصحت ريهام السيدات والتي كان معروف عنها الانطلاق والحركة والسعادة، ولكن سرعان ما تبدلت حياتها لروتين يومي ممل بعد الزواج فتقول لـ"مصريات" "قعدة البيت عجزتني قبل الأوان ووزني زاد وبقيت طبعا الزوجة النكدية اللي اضطر يعرف عليها واحدة وعشرة عشان يجدد معاهم شبابه"، فتستكمل أن من اعتادت على حياة العمل والانطلاق والابتسام لا تستطيع العيش حياة روتينية كل اهتماماتها ترتكز على المنزل فقط وبالتالي نصحت بأنه يجب أن تكون خطوة الزواج مكملة لشخصية المرأة وعن كامل اقتناع ولا يصح أن تفقد معها من روحها باسم التضحية لأنها غالبا ما تعود عليها هي بالخسارة.

ومن جهتها قالت هايدي عن غلطتها التي كبدتها خسائر فادحة نفسية فقالت "متتجوزيش صغيرة لازم تغلي نفسك اوي ومتتنزليش عن أي حق من حقوقك لا شبكة ولا قايمة ولا دهب ولا مؤخر عشان محدش يستاهل تضحياتك، ولو معاكي فلوس أي شغل خاص بيكي متديلوش مرتبك وفلوسك ليكي وبس يتعود إن هو الراجل وهو اللي يتصرف ويصرف وإنك ملزمة منه أنتِ وولادك، ومتقبليش بإهانات مد ايد أو شتايم، ولو أول مرة عشان أول مرة مش بتبقى أخر مرة اعملي لنفسك كيان وشخصية"، فكانت تجربتها سببا في تلك النصيحة كما قالت لـ"مصريات" فهي تزوجت عن قصة حب 7 سنوات وقفت خلالهم بجانب صديقها منذ الثانوية وانتظرته حتى انهى دراسته، وتحدت رفض العائلة لظروفه، وتزوجته بعد تهديدها لهم بالانتحار وتخلت عن كل حقوقها كأي فتاة في تأمين حياتها من شبكة ومهر ومؤخر صداق وانتظرت أن يرد تضحياتها تلك بقليل من العرفان، ولكنه مع الوقت تحول وأصبح يضربها وينهرها ويسبها بإسم الظروف والأزمات المادية والمعيشية الصعبة وكانت النتيجة عدم تقديره لها وانتهت حياتهم بالطلاق بعد 9 سنوات زواج وبصحبتها طفلها الوحيد.

واختتمت هايدي نصيحتها عن غلطتها التي تتمنى ألا تكررها أي فتاة قائلة "محدش يستاهل التضحية إلا أنتي ومافكريش إن في حد بيتغير للاحسن للأسف التغيير دايما بيبقى للأسوأ، ماتجيش على نفسك عشان خاطر حد وعلي نفسك عشان يتعملك حساب".

وقالت ريم "لما يجيلك احساس قوي في فترة الخطوبة إنك تهربي عشان مش مكملين بعض، اهربي وماتتجوزيش عشان سنك كبر والا خايفة تبقي عانس"، فعلى الرغم من شعورها القوي أن زوجها لا يناسبها منذ فترة الخطوبة بسبب الكثير من التناقضات وعدم التوافق في شخصياتهم، إلا انها قبلت الزواج منه بسبب الخوف من لقب العنوسة، والمخاوف من عدم الزواج وتخطيها السن المناسب لذلك تقول "كنت 28 سنة وكل اللي حواليا مخوفيني من إني هكبر مش هلاقي عريس مناسب وهيفكروا إني عانس واضطريت اتغاضى عن حاجات كتير رافضاها في شخصيته عشان اتجوز وخلاص، وكانت النتيجة هي حياة بائسة مع زوج مابطيقوش".

واختتمت قائلة "كنت بحب اعمل الحاجة اللي تسعد جوزي حتى إذا أنا مش هاتبسط، وللأسف لأنه اتعود انه يكون هو المبسوط نسي انه يبسطني ونسي إن ليا وجود وعايش لنفسه ومزاجه وانبساطه هو وبس وأنا حياتي بقت على كف عفريت".

التعليقات