شهادات العنف| عمري عشر سنوات.. اغتصبني عمي أكثر من 20 مرة: قلتله هحكي لأمي حرقني بالسيجارة

 

 

لم يرحمها صغر سنها، ولا شفاعة صلة الرحم، اغتصبها عمها وقت ما كان عندها 6 سنوات وظل طوال سنتين على هذا الحال.

كانت خلافات والدتها وأبيها وترك أمها للمنزل وقتًا ينتهزه العم لاغتصاب ابنة أخيه، وخشيت الطفلة من البوح مما تتألم بع وتعانيه من ألم نفسي وجسدي، خاصة بعد تهديده لها بالسلاح الأبيض وحرقها في جسدها، وبعد بوحها لعمتها التي شجعتها على الكتمان وعدم البوح، وهددتها أنه حال افتضاح أمرها، سيقتلها والدها وجدها وعمها ويلقونها فوق الجبل.

اكتشفت الأم بالصدفة بعد نزيف حاد تعرضت له الطفلة وتشخيص الدكتور بأنه تهتك شديد بغشاء البكارة نتيجة اعتداء جنسي، وقررت أن تبوح وتأخذ حق ابنتها لكن العائلة منعتها وهددتها وعرضت عليها أن تسكن بعيد هي واولادها وزوجها وأن يكتب المنزل الجديد باسم ابنتها تعويضًا عما حدث، وصدمت الأم برد فعل زوجها الذي قال " بنتى لو ماتت تتعوض لكن اخويا لا".

وفي النهاية أصرت الأم على موقفها وحررت محضر ضد عم الطفلة الذي حكم عليه بالسجن 5 سنوات "3 سنوات في واقعة هتك العرض، وسنتين لحمل السلاح الأبيض".

نص الشهادة:

"انا بنت عمرى 10 سنين من قرية صغيرة فى الصعيد .. عمى اخو بابا قام باغتصابى اكتر من عشرين مرة على مدار سنتين كاملين وقت ما كان عندى 6-8 سنين .. وكان دايما بيستغل المشاكل اللى بتحصل بين امى وابويا واللى كانت دايما امى بسببها بتسيب بيت العيلة فى الصعيد بسببها وبتروح بيت والدها فى القاهرة.. ابو امى يبقى عم ابويا كمان على فكرة.. امى كانت لما بتغضب مع ابويا بتسيبنى انا واخواتى فى الصعيد مع ابويا واهلنا هناك .. وفى مرة عمى اتخانق مع عمى وامى زى كل مرة سابت البيت ومشيت .. وبرضه عمى طلب منى اروح له بالسجاير والاكل فى شقة كان جدى بناها له فى بيت تانى ملك لعيلتنا .. وزى كل مرة عمى مسك السكينة ولسعنى بالسيجارة واعتدى عليا .. كنت خايفة احكى لأى حد لاحسن عمى ينفذ تهديده ليا ويقتلنى وامى ما كانتش موجودة بس حكيت فى مرة لعمتى وانا باعيط .. عمتى قالت لى اوعى تحكى لأى حد الكلام ده  وقالت لى كمان انى لو حكيت ابويا وجدى وعمى هيقتلونى ويرمونى من فوق الجبل ..وعمتى ما اتكلمتش خالص مع عمى بس حكت لجدى وستى اللى سمعوا منها وسكتوا .. وفى مرة قلت لعمى انى هاحكى لأمى .. وكان رد عمى على كلامة انه قام بحرقى بالسيجارة فى ايدى ولما جت امى وسألتنى عن سبب حرق ايدى  قلت لها انى اتحرقت وانا باعمل الشاى .. لغاية ما فى يوم وبعد عمى ما اعتدى عليا تانى حسيت بألم شديد .. ولقيت دم كتير بيسيل منى  ومن كتر الوجع ومن منظر الدم كنت فاكرة انى باموت .. امى افتكرت ان دى الدورة الشهرية وخدتنى لدكتورة أمراض نساء.. والدكتورة قالت لأمى  ان النزيف ده سببه تهتك شديد بغشاء البكارة وانه واضح ان فيه حد اعتدى عليا جنسيا .. ماما سألتنى مين اللى عمل فيكى كدة ؟ قلت لها عمى .. امى حكت لجدى وستى وابويا .. وهما طلبوا منها انها ما تحكيش لأى حد وانهم هيكتبوا بإسمى بيت ملك وخدى العيال وجوزك وروحوا اقعدوا فيه لوحدكوا .. لكن امى رفضت وعملت محضر فى القسم ضد عمى وكل العيلة كانت واقفة ضدها وضدى عشان خايفين م الفضيحة وابويا قال بنتى لو ماتت تتعوض لكن اخويا لا .. وفى النهاية اتحكم على عمى بالسجن 5 سنين فى القضية رقم 1674 لسنة  2013 ، 3 سنين عن واقعة هتك العرض و2 عن حمله للسلاح الأبيض اللى كان بيهددنى به ."

نشر هذه الشهادة مركز القاهرة للتنمية في 1 ديسمبر 2016

 

لمشاركتنا شهادات أو تجارب لتوثيقها ونشرها راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]

التعليقات