الخيانة والكذب والنفاق والبخل...صفات لا يتقبلها الرجل أو المرأه في شريك الحياة

 

هناك بعض الصفات إذا وجدت في شريك الحياة، فلا يمكن للطرف الآخر أن يكمل حياته معه ويفضل الانفصال عنه.

واستطلعت "مصريات" آراء عدد من الشباب والفتيات حول الصفات التي لا يمكن أن يتقبلوها في شريك حياتهم، وجاءت أغلب الردود ما بين، الخيانة والغرور والعصبية واللامبالاه والبخل والكذب.

 

فقال أحد الشباب: "الشيء غير المرغوب إن يكون فيه سماح خالص هو الخيانة، مفيهاش تسامح ولا رحمة".

وذكر آخر: "اللي مش ممكن أقبله فيها إنها تكون مش مهتمة بيا ولا بأولادها وعندها لامبالاه".

وأضاف آخر: "إنها تكون ما بتتقبلش الرأي الآخر، ودايمًا عايزه رأيها هو اللي يمشي".

وعلق آخر: "الغباء والتكبر، غير كده أي حاجة ممكن أقبلها".

وذكر شاب آخر: "إنها متسمعشي كلامي، يعني أنا أقولها اعملي حاجة، تروح تعمل عكسها".

وأشار آخر إلى أن الغيرة الزائدة تعد من الصفات التي لا يمكن له أن يتقبلها في زوجته.

وقال أحد الرجال: "مش عايزاها تكون بتكتم من جواها وتعبي وتنفجر مرة واحدة".

وذكر أحد الرجال: "إن يكون عندها انتقام لحماتها عشان مبتحبهاش وتكون واخده جوزها وبس وميهماش أهله، ومش مدبرة وبتتبطر على النعمة".

وقال آخر: "ما بحبش الست العصبية، واللي مش مؤدبة وصوتها عالي".

وعاق أحد الشباب قائلا: "الغيرة الزايدة والكلام بتاع رايح فين وجاي منين".

وعلق رجل: "إنها تكون غير قادرة على التواصل الاجتماعي في محيط الأسرة والأقارب والأصدقاء وضعف المستوى الثقافي والأنانية والغرور".

وأضاف أحد الشباب: "لو حسيت إن أنا مش فارق معاها ومش بتهتم بيا خالص".

كما استطلعت "مصريات" آراء بعض السيدات، فقالت واحدة: "مش ممكن أتقبل إن جوزي يكون خاين، ومستحيل أعيش معاه وهو خاين".

وقالت أخرى: "الكذب والخيانة والنفاق وعدم الثقة.

واتفقت أخرى معها في الرأي قائلة: "مش ممكن أقبل إن شريك حياتي يكون خاين وكذاب".

وقالت إحدى الفتيات: "أنا مش ممكن أقبل إن شريك حياتي تكون شخصيته باردة".

وأضافت أخرى: "مش ممكن استحمله وهو أناني، أو خاين أو كذاب".

وذكرت سيدة أخرى: "أكتر حاجة ممكن أعاني منها هي الكذب وقلة التفاهم والقفش".

وقالت فتاة أخرى: "الكذب والخيانة بيقتلوا أي علاقة بين اتنين".

وقالت إحدى السيدات: "مش  ممكن اتقبل إن جوزي يكون عصبي عمال على بطال".

وذكرت سيدة: "مستحيل أقبل أعيش مع شخص بخيل".

وأضافت أخرى: "لو اتجوز عليا، مستحيل أقبل إنه يكون خاين أو منافق". 

التعليقات