حارس يكشف تفاصيل تعرفه على "حارق النساء" بجدة... سوري يسكب مادة حارقة على النساء انتقامًا لرفض أخريات الزواج منه

تعرف أحد الشهود في قضية "حارق النساء" بأحد المجمعات التجارية في جدة، على الجاني بعد أن عرض عليه عدد من المشتبه بهم.

وكانت قوات شرطة جدة، قد ألقت القبض الثلاثاء الماضي، على المتهم بسكب مادة حارقة على عدد من النساء.

وكان ناشطون قد تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لعباءات نسائية عليها آثار مواد حارقة، قيل إنها تعود لنساء تعرضن لاعتداء، كما نشروا صورة رجحوا أنها تعود للمعتدي.

وقال الشاهد الذي يعمل حارس أمن في المجمع التجاري، إنه لاحظ شاباً يركض أثناء وقوفه في مكان حراسته، وحينما مرّ هذا الشاب من جانبه استوقفه وسأله عن سبب هروبه، فأجاب أنه فقد محفظته وأضاع هويته، ويخشى أن تلقي الشرطة القبض عليه.

وأضاف أنه طلب من الشاب البقاء في مكانه للتثبت من حالته، غير أنه هرب سريعاً إلى مركز تجاري مجاور، ولم يستطع متابعته أو الركض خلفه، لأنه كان مكلفاً بحراسة الموقع، وممنوعاً من مغادرته لأي سبب كان.

ولفت الشاهد إلى أن أحد أفراد الشرطة جاءه بعد ذلك وسأله عن الشخص المشتبه به، فشرح للشرطي كل ما حدث، وأكد له قدرته على التعرف عليه، مبيناً أن إدارة التحريات والبحث الجنائي استدعته للتعرف على المتهم في طابور العرض، وبالفعل تعرف عليه في وقت وجيز.

وأعلنت مصادر في المملكة العربية السعودية أنّ "حارق النساء" اعترف خلال التحقيقات الأولية معه، أنه أقدم على سكب مادة الأسيد الحارقة على مجموعة من النساء أثناء وجودهن في أحد المجمعات التجارية بجدة، بهدف الانتقام من كل الفتيات والنساء بعدما رفض عدد منهن الزواج منه.

وقال الجاني، وهو سوري الجنسية "‘إنه كان يستهدف كل النساء والفتيات بطريقة عشوائية دون ترصد"‘ مؤكداً أن الفتيات اللائي تعرضن للإيذاء لا علاقة لهن بأزمته النفسية، بحسب صحيفة "عكاظ".

التعليقات