"جرائم الشرف" تقتل 1000 امرأة كل سنة في باكستان.. رجلا يطلق الرصاص على شقيقته وابنتها لزواج الأولى لرابع مرة

 

أوضحت الشرطة الباكستانية، اليوم الأربعاء، أن رجلا أطلق الرصاص على شقيقته وابنتها وقتلهما ،فيما يطلق عليه "جريمة شرف"، في مدينة لاهور شرقي باكستان.

 

وبحسب "سكاى نيوز" ، قال عابد مامون، مسؤول الشرطة، إن شقيقة الرجل أغضبته بزواجها مرة أخرى بعد طلاقها 3  مرات، وعندما ذهبت إلى منزله لتأخذ ابنتها التي كانت تعيش معه، قتلهما.

 

وأشار مسؤول أن المتهم  محمد شاهزاد، خاف من أن يكون لشقيقته تأثير سيء على ابنتها، موضحا أن شاهزاد هارب حاليا.

 

يذكر أن باكستان تسجل، حوالى ألف سيدة سنويا، جراء انتهاك الأعراف التقليدية بشأن الحب و ممارسة الحق في اختيار الزواج، والسلوك العام، وفقا لتقارير لجنة حقوق الإنسان المستقلة في باكستان.

 

وجاء في تقرير، لجنة حقوق الإنسان المستقلة، أن 900 امرأة أخرى تعرضن للعنف الجنسي، ونحو 800 انتحرن أو حاولن الانتحار،مشيرا إلى ان أغلب الضحايا قتلن بإطلاق نار، ولكن الاعتداء بالحمض أصبح شائعا أيضا.

 

وفى عام 2014، قتلت 1000 امرأة في جرائم متعلقة بالشرف، بينما شهد عام 2013 مقتل 869 امرأة في الجرائم نفسها.

 

وفي فبرايرعام 2016، أصدر إقليم البنجاب الأكبر في باكستان قانونا يجرم جميع أشكال العنف ضد المرأة.

 

ويذكر أن أبشع جرائم الشرف التي قتلت من أجلها سيدة في باكستان، هى قضية قتل فرضانة بارفين رجما أمام المحكمة العليا في لاهور، لأنها تزوجت بغير رضا عائلتها.

التعليقات