حكايات لزوجات تعرضن لعنف وضرب من الأزواج

ضرب الزوجة وسيلة للسيطرة والتأنيب تتنافى مع الانسانية والآدمية، وتتنافى مع تعاليم الدين والهدي النبوي كما ورد في الكتاب والسُنة، وتتنافى مع القانون الذي يعاقب الزوج الذي يعتدي على زوجته بالضرب بالحبس والتعويض، ولكن لا تخلو البيوت المصرية من بعض الصدامات التي خلفت لدى بعضهن ذكرى يتباكين عليها وبعضهن يضحك بسبب موقف الضرب المفاجئ الذي كان سببا في تلقين الزوج درسا كما وصفن

ففي سؤال لإحدى الجروبات النسائية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن تعرض الزوجات للضرب وما رد الفعل اللاتي اتخذن قالت صفاء "ضربني قلم وقعت عالحيطة روحت جيباه من وشه قطعته، ومن ساعتها اما نتخانق بيقف بعيد عني بعشره متر".

ومن جانبها قالت دعاء "حصلت قبل كده مرة بس كنت بزقه بعيد عني وحصل تاني من قريب بس جري بعيد عني لأني ساعتها اديته بالشلوت وتقريبا خاف يقربلي تاني"، وقالت هند "مرة من 14 سنة ضربني وفوجئت بد فعلي لما ضربتة من ساعتها محاولش يعملها تاني".

أما روايتها المضحكة عندما قالت عبير "مرة جوزي حدفني بمفتاح العربية في وشي عورني روحت تلقائيا حدفته بالطفاية راسه اتفتحت من ساعتها الحوار بينا من بعد الاسلاك الشائكة منعا للإصابات"، بينما كان لهناء أسلوبها الخاص فتقول "مرة في أول الجواز رزعني كف لزقني في الحيطة واغمي عليا وهو اترعب ياعيني ومن ساعتها حلف ما هيمد إيده عليا تاني".

وتطبيقا لقانون "نيوتن" لكل قوة فعل قوة رد فعل، مساوية لها في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه،أكدته ربا عندما قالت "جوزي ضربني مرة في وسط خناقه وردتهالوا وخربشتوا خربشة السنين وجريت وراة بإيد المكنسة الحديد في قلب الشقة، مش عارفه كنا شاربين حاجه ولا ايه، المهم انه من ساعتها مابيقربليش"، بينما كان رد فعل زوجها نتيجة فعلها على حسب قولها فتقول دنيا "مرة أكلت علقة عشان قفشني بسيجارة في المطبخ واتحرق من حلة الصلصة بس من ساعتها بشربها في الحمام ولا يهمني".

وكان لمروة رد فعل مماثل عندما قرر زوجها تطبيق مقولة "إدبحلها القطة" فقررت أن تكشف عن أنيابها فتقول "في أول جوازي اتضربت عشان كان عايز يسيطر من الأول ومرتين ضربني علي أسباب تافهه بس بعد كده جه يضرب مديت إيدي عليه وعضيته في ايده ورجله وبعد كده عرف ان هو لو مد إيده عليا هقطعهاله ومن ساعتها الحمد لله بنشاكل بعض بس من غير ضرب".

ومن جانبها قالت أسماء ان ضرب الزوج عادة في المجتمع الشرقي وطباع التربية مضيفة "اضربنا كتير وضربنا وكنا بنكسر عفش الشقة علينا والحمد لله بس دلوقتي خلاص علمته الادب، لو عملتي محترمة هتاخدي على دماغك".     

التعليقات