قصة مؤسفة: فتاتان يرفضان إقامة والدتهما بمنزليهما بعد حبسها بسبب ديون زواجهما.. وإحداهما: اللي ضحت تكمل تضحية ومنخربش بيوتنا

 نشرت الكاتبة "هند عبدالله" على صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مشكلة لإحدى المتابعات التي تطالبها بإيجاد ما يعفيها من رعاية والدتها بعد أن أفنت حياتها وعمرها في تربيتها هي وأختها بعد وفاة والدهما.

القصة كما نشرتها "هند"، تروي عن اختين والدهما توفى في الصغر، حتى تخرجت الاختين واحدة من كلية التجارة والأخرى من كلية الصيدلة، قامت الأم بتزويجهما وتجهيزهما أحسن جهاز على حد قول الابنة مما تسبب في تراكم الديون عليها وحبسها بدون أن يعلما الفتاتان.

المشكلة كما نشرت "هند" عنهن تقول "أمي  كانت كل فترة بتكلمنا في التليفون وهي في السجن عشان تقولنا انها قاعدة في البلد شوية، بس جوز اختي عرف من واحد صاحبه ان ماما اتحبست، وقرر يستغل الفرصة ويتفق مع صاحب البيت اللي فيه شقة ماما عشان هي إيجار قديم وياخد منه مبلغ كبير مقابل إخلاء الشقة".

وتستكمل الأخت انها عندما حاولت الرفض قام زوج اختها بتهديدها أمام أهل زوجها بإخبارهم أن والدتها مسجونة فتقول "جوزي دكتور وأهله ناس مستوى، اضطريت اسكت واختي معاها توكيل من ماما كانت بتقبضلها بيه المعاش خلصت بيه إجراءات إخلاء الشقة وخدت الفلوس، وادتني جزء من الفلوس".

واستكملت الابنة أن والدتها سيتم الافراج عنها بعد شهر مشيرة أن أختها ترفض جلوس والدتها معها قائلة "اختي مش عاوزة تقعدها عندها وانا مش هينفع اقول لجوزي نقعدها عندنا" متسائلة "تفتكري هتوافق تسكن في شقة صغيرة إيجار جديد ولا نوديها دار مسنين؟، وانا والله ندمانة جدا علي بهدلتها بس مش عارفة اعمل ايه، محدش قالها تجهز كتير كده".

واستكملت الابنة رسالتها بعد أن فوجئت بكم التعليقات الهائلة التي استنكرت أفعالها هي واختها "انا مش شايفة اننا غلطنا هي اللي ضحت زيادة عن طاقتها واحنا حياتنا ممكن تتدمر بسببها يبقي الأولي تكمل تضحية واحنا منخربش بيوتنا".

وكان رد "هند" على المشكلة  أن بيعهم لشقة والدتهم يعتبر جريمة لأن قانونا توكيل حق صرف معاش الأم لا يعطي الحق في البيع والشراء وباقي أمور الأم قائلة "أختك معرضة للسجن وطبعا هتبقى فضيحة يعني البرستيج اللي حضرتك خايفة عليه هيروح في داهية، وبهدوء كده الفلوس اللي اخدتوها من الشقة تتصرفوا وتجيبوا بيها شقة كويسة نفس مستوي اللي اتصرفتو فيها، أما الرحمة والإنسانية فأنا واثقة ان ربنا هيبعت للست دي ألف غيركم يحن عليها من حيث لا تحتسب".

 

التعليقات