شهادات العنف.. "سمية" شابة هربت من "جحيم الزواج": بقيت دايمًا خايفة.. حياتي كلها كانت ضرب وإهانة ونصب

الشابة: قررت أن أصبح أقوى فهربت ولجأت لأحد مراكز المساعدة القانونية.. وعدت لعملي أخيرًا بعد سجن زوجي بتهمة النصب

 


 

 

تقبع خلف جدران البيوت والمنازل سيدات يكتمن أوجاعهن شعورًا بالضعف تارة والخوف تارة أخرى، لكن تبقى محاولات البحث عن الحرية واسترداد الكرامة والعيش كإنسان نورًا ذاتيًا لا تهتدي إليه إلا من قرت الثورة على حياتها وخوض تجربة المقاومة، وهذا ما فعلته "سمية" الشابة حديثة عهد بالزواج.

 

وكان مركز القاهرة للتنمية والقانون قد عرض مجموعة شهادات لناجيات من العنف، وبالتحديد العنف ضد المرأة، حيث روت "سمية"، الشابة التي تزوجت منذ عامين، تفاصيل تحول حياتها لجحيم بعد تبدل زوجها لشخص عنيف يتلذذ بالاعتداء عليها بالضرب والإهانة بشكل دائم.

 

لم تتوقع "سمية" هذا العنف الذي وصل إلى العلاقة الحميمية، مشيرة إلى أن زوجها اعتاد تناول الكحوليات، واستغلال ضعفها وخوفها من الشكوى نظرا لكونها وحيدة لأم مسنة.

 

وقررت "سمية" بعد فترة من المعاناة الهرب من زوجها واللجوء لأحد المراكز الحقوقية لمساعدتها قانونيًا.

 

وحكت  "سمية" كيف أن هذا العنف تسبب لها في شعور بخوف مستمر، مشيرة إلى أن زوجها قام بالنصب والكذب عليها والاستيلاء على أموالها، مشيرة إلى أنها قررت أن تستعيد قوتها وتعود للعمل والحياة مرة أخرى قائلة "قررت أن أصبح أقوى فهربت ولجأت لأحد مراكز المساعدة القانونية، وعدت لعملي أخيرًا بعد سجن زوجي بتهمة النصب".

لمشاركتنا شهادات أو تجارب لتوثيقها ونشرها راسلونا على بريد إلكتروني:  [email protected]

 
 

 

التعليقات