شهادات العنف.. لجأت للخلع بعد تعرضها للضرب: ساندت زوجها وساهمت في النفقات فتزوج عليها

لازالت ظاهرة "أم البنات" تسيطر على عقلية الرجل المصري، فيلجأ للزواج مرة ثانية لإنجاب "الولد" بل قد تنفق عليه زوجته الأولى وتساهم في الأعباء المزلية وتكون النتيجة مزيد من الإهانة والعنف، تماما مثلما حدث مع "حنان".

 

أكدت "حنان" خلال سرد شهادتها في العرض الذي ينظمه مركز القاهرة للتنمية والقانون ويشمل مجموعة شهادات لناجيات من العنف في إطار الحملة الدولية لمناهضة العنف، أنها لم تقبل الزواج عليها لإنجاب ولد، فقررت الانفصال عنه عام 2011، إلا أنها عادت له مرة أخرى.

 

"حنان" أم لثلاث بنات، وخلال حياتها الزوجية تعرضت كثيرا للضرب والإهانة، مضيفة أنها رغم مساعدتها له والمساهمة في الانفاق علي المنزل

لم يكن يتوانى عن الاعتداء عليها أمام اطفالها، فقررت طلب الخلع.

 

ساندت "حنان" زوجها كثيرا خلال حياتهما فقامت بشراء "توك توك" ليعمل عليه بقيمة 20 ألف جنيه، مشيرة إلى أن ذلك لم يمنعه من مواصلة إهانتها والإعتدا عليها لتصاب في إحدى المرات بجرح رأسي تم علاجه بثلاث غرز.

 

أوضحت، "حنان"، أنه بالرغم من الحكم بالنفقة لأطفالها، إلا أن عدم تواجد عنوانًا ثابتًا للأب أدى لصعوبة تنفيذ إجراءات الحكم.

لمشاركتنا شهادات أو تجارب لتوثيقها ونشرها راسلونا على بريد إلكتروني:  [email protected]

التعليقات