شهادات العنف.. زوجي اغتصب طفلتي ومستحيل اتطلق

نشرت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي مشكلة إحدى السيدات، تزوجت بعد وفاة زوجها، ولديها طفلين من الزواج الأول، اكتشفت عن طريق الصدفة اغتصاب زوجها لطفلتها، التلميذة في الصف الخامس الابتدائي، وأصيبت نتيجة لذلك بصدمة نفسية قوية، مضيفة أنها لا تستطيع أن تتخلى عن زوجها نتيجة حبها له، مطالبة المشاركين على الصفحة بنصحها خاصة أن طفلتها تغيرت تجاهها عقب الحادثة.

نص الرسالة:

" انا كنت متجوزة راجل آية من أخلاقه وشهامته سابلي بنت وولد وسابلي اللي يكفينا اتجوزت لإن انا محتاجة للجواز من الناحية ** هوه راجل قذر عايش علي قفايا وانا بشتغل وهوه قاعد انا مهندسة علي فكرة آه متستغربوش جيت بدري من الشغل لاقيت بنتي رجعت من المدرسة بنتي ف خامسة ابتدائي وشفت جوزي بيغتصب بنتي قعدت أعيط وألطم وأصوت المصيبة اني بحبـه جدآ قعد يبوس ف ايدي ورجلي ولحظة ضعف خدت بنتي ودتها لدكتورة وقولتلها حادثة والدكتورة طمنتني انه هيرجع يلتأم لوحده وانا سامحته وهوه بقا كويس مهو انا مش هينفع أبدآ استغني عنه ف حياتي انا بحبه بس بنتي بقا متغيرة جدآ من وقتها وانا مش عارفة أرجعها ازاي زي الاول ومحدش يقولي اتطلقي عشان ده حل مستحيل"

لمشاركتنا شهادات أو تجارب لتوثيقها ونشرها راسلونا على بريد إلكتروني: [email protected]

 
 

 

التعليقات