دورات مجانية لمساعدة التايلانديات على التعامل مع عيوب ومزايا "الزواج بين الأعراق والجنسيات المختلفة"

 

تقدم تايلاند دورات مجانية لمساعدة النساء التايلانديات على التعامل مع عيوب ومزايا "الزواج بين الأعراق والجنسيات المختلفة" وتجنب الحيل المحتملة أو الوقوع ضحية للاتجار بالبشر عند الانتقال إلى الخارج.

وصرحت وزارة التنمية الاجتماعية أنه نظرا لأن المجتمع التايلاندي يصبح أكثر قبولا للزيجات بين الأعراق، ترى بعض النساء أنها وسيلة لتحسين وضعهن الاقتصادي، نقلاً عن موقع "آسترواواني" اليوم.

وقالت باتشاري أراياكول، مسؤولة بارزة بالوزارة ، "إن هدفنا تعليم النساء كيفية التصرف ومعروفة قوانين بلد الزوج وكيفية التحضير قبل الذهاب".

وقالت باتشاري، مديرة قسم المساواة بين الجنسين في الوزارة، إن الدورات تسعى للحد من مخاطر تعرض النساء للخداع أو أن يقعن ضحايا للاتجار بالبشر.

وعلى الرغم من عدم وجود بيانات حديثة عن مثل هذه الزيجات، فقد أظهرت دراسة أجريت في عام 2004 أن أكثر من 15000 امرأة من إحدى أفقر المناطق، تزوجن أجانب ويرسلن 122 مليون باهت إلى أسرهن شهريا.

وصرح دوسادي أيوات، الأستاذ المساعد في جامعة خون كاين، "تغطي الدورات الحقوق القانونية وكيفية طلب المساعدة من السلطات المختصة، فضلا عن استكشاف الصدمات الثقافية".

وقالت إحدى النساء، اللواتي حضرن هذه الدورة التي تدوم لمدة أسبوع، إن النصائح كانت مفيدة للغاية وأضافت "كنت مهتمة بالجوانب القانونية بدلا من المتغيرات الثقافية."

التعليقات