داعية سعودي يواجه هجوم كبير بعد تغريدة "المرأة لها مدة صلاحية": يريد حصر الدين في الجنس فقط

 

واجه إمام مسجد أبو بكر الصديق بالمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية، هجومًا كبيرًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعدما ذكر في تغريدة له على حسابه بموقع تويتر أن المرأة "لها مدة صلاحية" تنتهي عكس الرجل، مطالبًا الذكور بالزواج من أربع سيدات.

وعبّر كثيرون عن غضبهم الكبير بعد التغريدة المسيئة من أستاذ الفقه المقارن ماجد الفهد، وهاجمه أحد المغردين قائلًا " فخامتك بحاجة إلى مضاجعة فكرية"، فيما جاء بحساب أخر "تبًا لكم، جعلتم من ديننا أضحوكة، وتريدون حصره في الجنس فقط".

وكتب الفهد في تدوينته: "الحمد لله أنني أكملت ديني بأربع من 20 سنة، وأفكر بالتجديد إن شاء الله، والمرأة صلاحيتها تنتهي عكس الرجل".

والتصريحات المتطاولة على المرأة، تسببت بوابل من الهجوم عليه على حسابه الخاص حيث كتب شخص يدعى أيمن عبر حسابه بتويتر: "لو شغّلت عقلك في التدبر بآية التعدد، لربما هداك الله إلى أن المقصود من التعدد الزواج من الأرامل، ورعاية الأيتام".

وردت هتان الفيصل على التدوينة قائلة "الزوجة هي نصفك الثاني، فكيف تجعل من نصفك ربعاً ؟"، وقال أخر "واضح إنه كذاب الراجل ده مسكين ومظلوم ولا أتوقع عنده تويتر حتى"، وقالت ريما "تكافئها بالطلاق بعد ماصبرت عليك والطلاق أبغض الحلال علشان تجدد، هذا دينك مو دين محمد"، وقال السيد "انا معدد ولدي ثلاث زوجات بقي رابعة هل تزوجني ابنتك ؟ قبل نهاية صلاحيتها؟".

وقال مغرد أخر: "ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه، فمن أحب زوجته حقاً فسيكتفي بها وستكتفي به، مع إني اقدر أتزوج الثانية لكن إذا تذكرت لو إن ابنتي وضعت في نفس وضع أمها فلن أقبل واللي ما أقبله لبنتي لا أقبله لزوجتي".

وعبّرت عن استيائها من تغريدة الداعية قائلة "بفضلك الواحد يكره المطاوعة تجيب الاشمئزاز همك الشهوة"، وأخرى قائلة "الزواج ليس فقط جنس، في كل يوم إثم اللواتي على ذمتك و السابقات، تكفي هذه الأعمال لغضب الله عز وجل و مصير المغضوب عليهم نعرفه جميعنا".

وقال عبد الله "خراب الأمة وتشتيت الأسرة من ناتج عن فتاوى بعض العلماء وهذا شي مؤسف يامعشر العلماء أنكم لا تفكرون إلا بالجنس طيب خلاص زوجوا الشباب والشابات".

وقال جيجي " الله لا يوفقك ولا يحللك ولا يبيحك اذا أنت كذاب فقط نيتك تشوهه سمعه المطاوعة والوضع في انحدار فظيع"، وأخر علق "عقول واهية طغى عليها الخرف والصدى فلم تعد تستطيع التميز".

التعليقات